6آثار مدمرة لأدمغة الأطفال يجلبها الجلوس أمام الشاشات الذكية

الأربعاء، 06 نوفمبر 2019 04:00 م
يجب عدم حيازة الطفل لشاشة إلكترونية خاصة به قبل الثامنة من عمره
أضرار خطيرة لجلوس الاطفال ساعات طوال امام الشاشات الاليكترونية

باحثون أمريكيون أطلقوا صرخة تحذير مدوية حول الخطورة الشديدة  علي الأطفال بسبب قضاء ساعات طويلة في النظر إلى شاشات الهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية، مؤكدين أن الأمر قد ينطوي علي تغيير أشكال أدمغة الأطفال الصغار.

تغيير أشكال أدمغة الأطفال الصغار.

الباحثون في المركز الطبي لمستشفى سينسيناتي للأطفال بالولايات المتحدة الأمريكية أجروا فحوصات دماغية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث وخمس سنوات، وقارنوا النتائج من الفترات الزمنية التي ينظرون فيها إلى الشاشات.
نتائج الفحوصات خلصت إلي أن أولئك الذين قضوا معظم الوقت في استخدام الأجهزة اللوحية والهواتف والتلفزيون، كانت لديهم مادة بيضاء أقل في أدمغتهم.

اظهار أخبار متعلقة

المادة البيضاء تعرف بأنها إحدى المادتين المكونتين للجهاز العصبي المركزي "حيث تكون المادة الرمادية هي الكون الثاني"، وتتكون بشكل أساسي من خلايا ومحاور عصبية مغمدة بغمد الميالين أو النخاعين "وهي مادة دهنية تغطي الألياف العصبية للمادة البيضاء في الدماغ" وتساعد الأخيرة على إرسال رسائل من منطقة إلى أخرى عن طريق "السبيل العصبي".

 

اظهار أخبار متعلقة

المناطق المتضررة في الدماغ شملت تلك التي تدعم مهارات اللغة، مثل الكلام والتفكير والقراءة، وسجل الأطفال الذين يحملون هذه التغييرات انخفاض في اختبارات معرفة القراءة والكتابة.

نخفاض في اختبارات معرفة القراءة والكتابة

الدراسة الحديثة شملت 47 طفلا يتمتعون بصحة جيدة ينقسمون إلى 27 فتاة و20 صبياواعتمد الباحثون استبيانا مكونا من 15 عنصرا للإبلاغ عن مقدار استخدام الأطفال للشاشات، وفي الوقت نفسه، أجرى الأطفال فحوصات بالرنين المغناطيسي وشاركوا في ثلاثة اختبارات قياسية تقيس اللغة، بما في ذلك المفردات والقراءة، وسرعة مهارات استرجاع المعلومات.







اضافة تعليق