الرسول الإنسان.. هذه بعض صفاته العظيمة

محمد جمال حليم الخميس، 07 نوفمبر 2019 06:00 م
رسائل مولد الرسول .. تجديد لا ينتهي

أن تحمل عن غيرك ما يشق عليه حمله، فهذا من الأخلاق الإسلام، وإلى هذا كان يدعو النبي الكريم.
ففي السنة النبوية المطهرة أنه لما بدئ الوحي وذهب النبي صلى الله عليه وسلم يتحنث في غراء حراء وفاجأه الوحي فارتعد، وذهب لأم المؤمنين خديجة رضي الله عنها يلتمس الأمان، سلته رض الله عنها بما يطمئن القلب ويسكن الروع ويذهب الألم، فماذا قالت: فقالت خديجة‏:‏ كلا والله لا يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرحم، وتقري الضيف، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتعين على نوائب الحق‏".

جاءت رسالته صلى الله عليه وسلم هادية للبشرية تفتح آفاقًا جديدة لمفهوم الإنسانية


 وبالنظر لهذه الصفات التي ذكرتها خديجة رضي الله عنها والتي هي دليل الأمان وعدم الخزي، نرى أن من بينها انه صلى الله عليه وسلم  كان: "تحمل الكَل، وتكسب المعدوم، وتعين على نوائب الحق‏".
وحمل الكل، ‏ يعني أنه أي تتحمَّل مؤونة الكَلِّ، وهو الضعيف واليتيم وذو العيال، فتُنفِق عليه، وتقوم على حاجته،  كما قد تشمل أنه يساعد الغير ويحمل عنهم ما لا يستطيعون حمله من الأمتعة وغيرها، فمعاونة الغير تكون بالتخفيف عنهم بحمل ما يلزمهم حمله من أمور لا طاقة لهم عليها، وهو خلق نبيل حث عليه الرسول الذي ما جاء إلا رحمة للعالمين وبعثه الله تعالى ليتمم مكارم الأخلاق.

اظهار أخبار متعلقة



وأيضا من صفات التوفيق وعدم الخزي أنه صلى الله عليه وسلم يكسب المعدوم، أي تكسب المالَ المعدوم، فتحصل منه بعملك وعرق جبينك ما يَعجِز عنه غيرُك، وتبذُل من هذا المال للمحتاج أو المعدوم،.
وهكذا تعلو إنسانيته صلى الله عليه وتتجلى في أبهى صورها .. فما أحوجنا ونحن نحتفي بمولده للعود الرشيد إلى جميل صفاته وجميل شمائله.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق