كيف تكون مثل صحابة النبي؟.. عليك بهذا الأمر

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2019 11:42 ص
كيف كان يوقر الصحابة الرسول.. أدب يفوق الخيال


يقف الإمام على المنبر، يتحدث عن أخلاق صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم يخرج الناس يتهامسون، وكيف لهم أن يكونوا كصحابة خير الأنام؟.. يرون الأمر صعبًا وربما يستحيل حدوثه.

ليس الأمر صعب في الواقع، إذ يمكنك أن تكون صحابيًا، تتخلق بأخلاقهم، وتسير على نهجهم، لتصل في النهاية إلى تحقيق ما رغبوا فيه، وهي الجنة إن شاء الله، ولكن كيف ذلك؟، قد يتصور البعض أن الأمر في غاية الصعوبة.

اظهار أخبار متعلقة


لكن فقط وبكل اختصار اتق الله، تكن كصحابة رسول الله، ففي التقوى كل الإخلاص والوفاء والعطاء بلا حدود، لن تكون ملائكيًا،
لكن فقط وبكل اختصار اتق الله، تكن كصحابة رسول الله، ففي التقوى كل الإخلاص والوفاء والعطاء بلا حدود، لن تكون ملائكيًا،
فهم أيضًا كان منهم من يخطئ لكنهم أبدًا لم يصروا على فعلوا وإنما عادوا مسرعين إلى التوبة والإنابة، فتقبلهم الله عز وجل، ليكونوا بشرا يخطئون ويصيبون لكنهم أبدًا لم يحيدوا عن الطريق القويم.

لتكن صحابيًا، ارفع شعارهم في الحياة، تكن واحدًا منهم، فكان شعارهم المحبة والتودد والتكامل، وهكذا آخى النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم بينهم، ليكون عبد الرحمن بن عوف مع سعد بن الربيع، وأبي عبيدة بن الجراح مع سعد بن معاذ، لتتصافى القلوب، وكأنه قلب رجل واحد.. لماذا الآن أصبحنا قلوب شتى، وكل شخص في صومعته لا يرى إلا نفسه، كيف أمة واحدة، وقلوبنا تعيش هذا الشتات؟.

أيضًا كن إيجابيًا كما كان صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، واقرأ في سيرهم، ستجد أن سعد ابن معاذ رضي الله عنه وقد اهتز لموته عرش الرحمن، وما ذلك لأنه كان غنيًا أو حاكما، وإنما لأن آمن فحسن إسلامه.

كن واثقًا في الله عز وجل لأبعد حد، كما كان الخباب ابن الأرت، وكن مضحيًا كل نفس في سبيل الله كحنظلة يوم أحد
كن واثقًا في الله عز وجل لأبعد حد، كما كان الخباب ابن الأرت، وكن مضحيًا كل نفس في سبيل الله كحنظلة يوم أحد
، وتعلم الحكمة تكن كمصعب حينما ذهب لتعليم الإسلام إلى أهل المدينة، فكان خير الناقل، ليهتدي على يديه العشرات، ويكون وجوده سببًا في قدوم النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم وهجرته إلى المدينة المنورة.

احبب هؤلاء تكن منهم، فالمرء على دين خليله، يروى أنه جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال يا رسول الله: متى الساعة؟ قال وماذا أعددت لها قال: لاشيء إلا أني أحب الله ورسوله، فقال: «أنت مع من أحببت».

اضافة تعليق