والدي ربانا على فعل ما يحلو لنا.. وعائلة والدتي يعتبروننا "شواذًا" عنهم

الخميس، 14 نوفمبر 2019 03:02 م
102018511300773535708



عائلة والدتي يرون أنني واخوتي شواذ عن العائلة، رباني أبي رحمة الله عليه بأن نفعل كل ما يحلو لنا، شريطة ألا نغضب الله، يرونا شواذًا في أفكارنا، وفي تعاملاتنا بشكل عام، وهم دائمو الانتقادات، ونحن لا نبالي، لكن أكثر ما يضايقني حزن والدتي لأنها غير قادرة على توضيح الأمر لهم، وفي نفس الوقت لا يمكنها تغيير نظرتنا للحياة ومعاملاتنا، وتغيير المعتقدات التي تربينا عليها مع والدي، وأحيانا يصل الأمر للإهانة والتوبيخ؟

(م. ح)


يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

على كل إنسان أن يسير في الطريق الذي يريده ولا يبالي بالانتقادات، حتى وإن كانت من أقرب الأقربين له، لا تنصت لهم يا عزيزي وعش كما تريد أنت، شريطة ألا تغضب الله.


اظهار أخبار متعلقة


واعلم أن من يحبك يريد لك الخير، ولا ولن يهينك ولا ينتقدك ،بل سيساعدك على أن تكون افضل مما أنت عليه، فعليك أن تكون أنت مهما أغضبهم ذلك، وكان سببًا في انتقادك ولا تسمح لهم بإهانتك أو ألمك.

عندما تجد قلبك مكسورًا ودمعك منهمرًا، صبر نفسك بأن هذه الحياة لم ولن تكن سهلة ولن تسير كما تريد، فقط ثق بنفسك واكمل طريقك لتعيش مرتاحًا يا صديقي.

اضافة تعليق