في غمضة عين.. يبدل الله حزنك سعادة.. ثق في ربك

الأربعاء، 20 نوفمبر 2019 10:37 ص
تبحث كثيرا عن السعادة والسرور.. هل جربت هذا الباب


عزيزي المسلم.. اعلم أنه ‏في غمضة عين حرفيًا.. رب العزة سبحانه وتعالى قادر على أن يبدل أحوال ويغير ظروف حتى يوفر لك كل ما تتمناه وترجوه وتتمناه، والذي قد يكون بالأساس هو نفسه الذي كتبه لك قبل الخلق في اللوح المحفوظ، حتى لو كانت كل الأسباب من حولك تقول إنه من المستحيل أن يحدث.

لكن لا تنس أنه هو رب الأسباب.. وأنه كما استطاع بقدرته سبحانه في لحظة واحدة أن يحول أصعب اللحظات إلى ذكريات جميلة لا تنسى، فلن يصعب عليه طلبك.. سبحان الله القدير على كل شيء.

اظهار أخبار متعلقة


قال تعالى يوضح قدرته هذه على الخلائق أجمعين: «وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ
وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ
» (الشُّورى: 29).

تجلس وحيدًا ولا تنتبه لحالك، وتتصور أن الدنيا كلها ضدك، وأن ما أنت به لن يمر ولن ينتهي، ويتملكك اليأس تمامًا.. فقط ثق في قدرة الله تعالى، وانتظر وسترى النتيجة.. سيبهرك.. ستجده يشعر بك، ومعك طوال الوقت، لكنك كنت تغلق على نفسك كل مفاتيح القبول.. لكنك وبمجرد اليقين في قدرته وثقتك فيه.. سترى العجب العجاب.

 قال تعالى يطمئنك أنه معك أينما كنت: «أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ المَوْتَى بَلَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ » (الأحقاف: 33).

انظر إذا كان قادرًا على أن يحيي الموتى، فكيف لا يكون قادرًا على أن يمنحك ما ترجوه وفي غمضة عين وانتباهتها
إذا كان قادرًا على أن يحيي الموتى، فكيف لا يكون قادرًا على أن يمنحك ما ترجوه وفي غمضة عين وانتباهتها
، كما قال الشاعر: « دع المقادير تجري في أعنتها..  ولا تبيتن إلا خالي البال.. ما بين غمضة عين وانتباهتها.. يغير الله من حال إلى حال».

تعلم كل ذلك.. وتحزن؟.. ألا ترى أنك بهذا تعذب نفسك.. ألا ترى أنك بذلك تخنق نفسك، ولا تصل لما تريد.

اقرأ قوله تعالى: «أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الخَلَّاقُ العَلِيمُ * إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ * فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ » (يس: 81 - 83)، ألم تحرك فيك هذه الآيات ثقتك بالله.. إن كانت قد حركت.. فعد إليه وناجيه وتيقن من النتيجة والإجابة.

اضافة تعليق