5 أمراض صامتة وخطيرة انتبه لأعراضها الغامضة

الأربعاء، 20 نوفمبر 2019 07:45 م
انقطاع التنفس أثناء النوم

نسمع دائمًا أن فلان أصيب بالمرض الفلاني "فجأة"، بينما حقيقة الأمر أن مرضه الخطير هذا "صامت" لا يعلن عن نفسه، فعلاماته غامضة، لا تثير الانزعاج ومن ثم الاهتمام،  لذا نعرض لكم عبر السطور التالية بعضًا عن هذه الأمراض الخطيرة والصامتة، وامكانية الوقاية من الوقوع فيها:  

1-انقطاع التنفس الليلي sleep apnea
وفي هذه الظاهرة المرضية، ينقطع النفس عدة مرات في الليل، وهي مرتبطة بأمراض ارتفاع الضغط والسكتة الدماغية ومرض القلب، وداء السكري من النمط الثاني، ومرض الاكتئاب، ومن أعراضها المعروفة، الشخير، والشكوى من النعاس، وصعوبة أداء الواجبات في اليوم التالي، أما أعراضها الغامضة فهي الصداع الصباحي، والشعور ببعض الإعياء، والأرق.
2-وتصاب به النساء أكثر من الرجال.ومن أعمار صغيرة تصل للعشرين، ولا يشترط زيادة الوزن، والوقاية تتم باللجؤ إلى طبيب مختص باضطرابات النوم.

2- ارتفاع ضغط الدم
نشرت مجلة رابطة الأطباء الأميركية المعروفة JAMA دراسة قبل 3 سنوات أثبتت ما كان معروفا في السابق، وهو أن ما يقرب من نصف المصابين بارتفاع الضغط لا يعلمون أنهم مبتلون به، ما يفسر كيف يقع كثير من الناس ضحية النوبات القلبية والسكتات الدماغية والقصور الكلوي، فجأة ومن دون مقدمات.
فإهمال قياس الضغط لسنوات، يفتح الباب واسعًا لإرتفاع الضغط أن  يخرب  شرايين القلب والدماغ والكليتين، بصمت وبدون إحداث ضجة تذكر.

وللوقاية وتفادي ذلك، ينبغي  قياس الضغط مرة في السنة على الأقل، حتى لو لم يكن لديك عوامل مؤهبة له، الأمر الذي يمكنك إجراؤه في البيت أو في الصيدلية كما في عيادة الطبيب.

فإذا تبين أن ضغطك الانقباضي يعلو عن 120 مِم زئبقي و/أو أن ضغطك الانبساطي يعلو عن 80 مم، فهذا يعني أنك بحاجة للمعالجة، ابتداء من تغيير أسلوبك الغذائي والحياتي، وصولا إلى أدوية الضغط المعروفة.

3- سرطان الرئة
يعتبر سرطان الرئة أكثر أنواع السرطان انتشارا اليوم في البلاد الغربية بين الرجال والنساء، وهو ليس مرتبطا دائما بالتدخين.
وهذا النوع من السرطان لا يكاد يكون له أعراض تذكر في مراحله الأولى، ولا تظهر أعراضه وهي السعال الجاف ونفث الدم، بشكل واضح، إلا عند تطور المرض، بحيث تصبح نسبة الشفاء من العمليات الاستئصالية ضئيلة، ونسبة الوفيات عالية
وتشمل الوقاية التوقف عن التدخين إن كنت مدخنًا، وزيارة الطبيب لإجراء الأشعة اللازمة.

4- تناذر المبيض المتعدد الكيسات PCOS
تصيب هذه الحالة حوالي 10 % من النساء في أعمار الإنجاب، وهي مرتبطة بمرض القلب، والسكري من النوع الثاني.
وتتميز بفرط إفراز الهرمونات المذكرة لدى المصابات، بحيث تضطرب عملية الإباضة لديهن..

والمشكلة في هذه الحالة هي صعوبة التشخيص، بحيث يمكن للمرض أن "يعمل في الخفاء" لسنوات عدة، خاصة إذا كانت المرأة تتعاطى حبوب منع الحمل في العشرينيات أو الثلاثينيات من عمرها، وكثيرا ما تعطى هؤلاء النسوة عقاقير لتحريض الإباضة (مثل كلوميد Clomid)، ما يجعلهن أكثر عرضة للإصابة بالسكري (أو ما قبل السكري) قبل بلوغ عمر الأربعين، كما يجعلهن عرضة لارتفاع الضغط، وانقطاع التنفس الليلي، وارتفاع الكولسترول ، وحتى الإصابة بسرطان الرحم.

لذا لابد من وضع احتمال الإصابة بهذا التناذر في الذهن، ومن مؤشرات الإصابة اضطراب الطمث (حيث كثيرا ما تطول الدورة الحيضية أكثر من 35 يوما)، وتشكل حب الشباب (العُدّ)، وظهور الشعر على الوجهين وأنحاء الجسم، وتساقطه من فروة الرأس.

فإذا شكّت الأنثى بالإصابة، عليها استشارة طبيب أمراض النساء، الذي سيسعى لتأكيد التشخيص بالفحص السريري، وفحص الهرمونات وسكر الدم، وإجراء صورة بفائق الصوت (إيكو) للمبيضين، للتحقق من وجود الأكياس.

فإذا تم التشخيص باكرا، يمكن في معظم الحالات التحكم بالمرض بمزيج من تغيير أسلوب الحياة (خاصة الحمية المنخفضة السكريات والنشويات والتمارين الرياضية)، والعقاقير المضادة للسكري (مثل ميتفورمين metformin) والمضادة للهرمونات المذكرة (مثل الداكتون Aldactone).

5- داء السكري
من المعروف أن بإمكان سكر الدم أن يكون مرتفعا فوق المعدلات الطبيعية لعدة سنوات دون أن يسبب ذلك أية أعراض مهمة، وهكذا يقدر أن ما يقرب من ربع المصابين بالسكري في الولايات المتحدة لا يعرفون أنهم مرضى، وغالبا ما يعزون أعراض العطش وازدياد التبول (وحتى اضطراب الرؤية) التي تحصل من السكري للتعب والتوتر.

فإذا أهمل المريض مرضه فترات طويلة تسنى لفرط السكر في الدم أن يتسبب بكل مضاعفات داء السكري المعروفة، سواء على مستوى القلب والأوعية، أو الكليتين، أو شبكية العينين.

فإذا كنت معرضا لداء السكري، بسبب زيادة الوزن أو وجود تاريخ عائلي،  فعليك بالتحري عن وجود المرض بواسطة فحص سكر الدم ابتداء من سن 45 وكل سنة إلى سنتين بعده، وتطبيق وصايا الطبيب إن ثبت أنك مصاب به.

اظهار أخبار متعلقة





اضافة تعليق