ابنك المراهق الرياضي.. هذا هو غذاؤه اللازم

الخميس، 21 نوفمبر 2019 06:40 م
_61145_l3

يهتم أبناؤنا المراهقون في هذه المرحلة العمرية ببناء عضلاتهم، وجعلها تنمو بشكل أكبر، ويقارنون أنفسهم بأترابهم، فيلجأون إلى الرياضة لتحقيق ذلك وتناول البروتينات بكثرة .


وطبيًا لا يعتمد بناء العضلات على ذلك فحسب، فنموها عملية معقدة  تعتمد على معدل استهلاك البروتينات والسعرات الحرارية والهرمونات (مثل هرمون النمو البشري وهرمون التستوستيرون)، كما تعتمد على مقدار الجرعة الصحية من التمارين الرياضية التي يمارسها الشخص.إ إذ من الضروري التلازم بين ممارسة الرياضة وتناول البروتينات حتى تصلح تدهور بعض خلايا العضلات الذي سببته الرياضة خاصة رفع الأثقال والركض، ويجعلها  اقدر على احتمال المزيد من التمارين.


ولدى تناول البروتينات، لابد من نظام غذائي متوازن يتضمن ما يكفي من السعرات الحرارية والبروتينات، بحيث لا يستخدم الجسم البروتينات كمصدر حراري، وإنما يوجهها لبناء العضلات وإصلاحها عند الحاجة.


وغالبًا ما يحتاج المراهقون إلى (0.5 - 0.8 جرام من البروتين لكل رطل من وزن الجسم)، في حين أن هذا المقدار يختلف عند غير الرياضيين الذين يحتاجون إلى (0.4-0.5 جرام من البروتين لكل رطل من وزن الجسم).


وتأتي البروتينات عالية الجودة من  لحوم الأبقار،  والدواجن،  والأسماك،  والبيض،  والحليب،  ومنتجات الألبان،  وفول الصويا،  والفاصولياء،  والمكسرات،  وزبدة الفستق، وحبوب الكينوا.

وعن إمكانية  استخدام مكملات البروتينات، مثل مسحوق البروتين أو شراب البروتين العالي، فطبيًا يعتبر هذا غير ضروري،  وخطر، فالجرعة الزائدة من مكملات البروتينات تزيد من كمية البروتينات، وستدفع الكليتين ضريبة هذه الزيادة ويتعزز الجفاف، بالاضافة إلى احتمالية حدوث  التلوث بالمنشطات أو الهرمونات مما يعد خطرًا على الصحة، فالأفضل تلبية احتياجات ابنك المراهق الرياضي من البروتين من الطعام فقط.

اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق