حتى لا تضيع حسنات 24 ساعة في لحظة واحدة.. كيف تنجو من الفخ؟

بقلم | fathy | الاحد 24 نوفمبر 2019 - 01:02 م

تمر على كل إنسان 24 ساعة يوميًا، تراه وقد صلى وربما صام، وربما تصدق، وربما زار مريضًا، وفعل الكثير من الحسنات، إلا أنه في لحظة واحدة يقع في خطأ ربما يضيع عليه حسناته كلها.

بالفعل عجبًا لأمر هؤلاء.. مجرد كلمة سلبية قد تستنزف كل طاقته، وتفكيره، بل وتحبطه لبقية اليوم، لذا قديما قالوا: الوقت أغلى من المال، واللحظة التي تمر لن تعود إلا يوم القيامة، فإما أن تكون شاهدة لك أو عليك.

اظهار أخبار متعلقة


الأمر بيدك ولك مطلق الحرية في اختيار أحدهما.. لذا عزيزي المسلم قاوم نفسك فإنها أمارة بالسوء إلا ما رحم ربي
الأمر بيدك ولك مطلق الحرية في اختيار أحدهما.. لذا عزيزي المسلم قاوم نفسك فإنها أمارة بالسوء إلا ما رحم ربي
، قال تعالى يوضح ذلك: « وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ » (يوسف: 53).

يروي أحدهم، أنه قد يمر عليه اليوم، وهو يشعر أنه تقرب إلى الله بأفعال عديدة طيبة، ثم فجأة يأتي إليه من يستفزه، فيغضب غضبا شديدا، فيظل يسب ويلعن، حتى يتصور أنه ابتعد لأقصى مكان عن طريق الله عز وجل، وهذا ربما يضيع وقته في كثر من متابعة المسلسلات أو الأفلام أو الجلوس أمام «السوشيال ميديا، لتمر عليه الصلاة بعد الصلاة وينسى إتيانها، وهو الذي كان لا ينسى صلاة واحدة.

قال تعالى: «فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا » (مريم: 59، 60)، فإياك أن تكون مثل هؤلاء أو من هؤلاء.. فتندم أشد الندم يوم لا ينفع الندم.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يخرج في آخر الزمان رجال يختلون الدنيا بالدين يلبسون الناس جلود الضأن من اللين ألسنتهم أحلى من السكر وقلوبهم قلوب الذئاب
يخرج في آخر الزمان رجال يختلون الدنيا بالدين يلبسون الناس جلود الضأن من اللين ألسنتهم أحلى من السكر وقلوبهم قلوب الذئاب
يقول الله عز وجل أبي يغترون أم علي يجترئون ؟ فبي حلفت لأبعثن على أولئك منهم فتنة تدع الحليم منهم حيرانا»، كأنه صلى الله عليه وسلم يصف حال الكثيرين منا الآن.. نضيع أوقاتنا في اللهو والعبث، ونتصور أن الدنيا مازالت أمامنا ولكن هيهات، تأتي المنية فجأة، فلا يجد المرء لحظة واحدة تسعفه أو تعيده يعمل صالحا.

قال تعالى: «حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ۚ كَلَّا ۚ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا ۖ وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ».

اقرأ أيضاً