الناس تتقدم وأنا أرجع للخلف.. لماذا يعذبني الله بالابتلاءات؟

الأربعاء، 27 نوفمبر 2019 02:26 م


كنت إنسانه قوية وناجحة لأبعد الحدود حتى ابتلائي بمشاكل وظروف صعبة ومرض، الناس تتقدم إلى الأمام، وأنا أعود للخلف خطوات، لماذا يعذبني الله بالابتلاء، لماذا يفعل كل هذا معي أنا بالذات؟
(م. ع)


يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

يا صديقتي لا تحزني، فإن كنت قد حزنت لأنك اجتهدت ولم تحققي شيئًا مما كنت تتمنيه، فاعلمي أن الله لن يضيع مجهودك ومعافرتك بل سيأتي يوم لا محال وتحققي فيه أشياء أخرى، ووقتها ستحبها أكثر وأكثر، لأنها بتدابير الله عز وجل وتدابيره كلها خير.

اظهار أخبار متعلقة


 اليوم الذي تحقق فيه ما لم يكن على بالك سيكون اليوم الذي تتأكدين فيه من كرم ربنا، وأنه يعطي للإنسان ما يحتاجه وليس ما يتمناه، وأنه كان من الضروري أن تخسري ما فات وأن تتعرضي لهذه الابتلاءات حتي تقوي وتكوني مهيأة للنعيم القادم.


واعلمي أن ما يتمناه الإنسان قد يكون فيه الضرر أو شر كبير، فمنعه الله رحمة منه بعبده، فابتسمي وتوكلي على الله ولا تحزني أبدًا، لأن تدابيره كلها رحمة.

فقد خلق الله الكون وخلق عباده ويعلم بأدق أدق التفاصيل، فيمنع ما قد يرهق وينقذ الإنسان ويعطيه كل ما يحتاجه، وكلما يضيق بك الحال وتحزن تذكر: "فَأَرَدْنَا أَنْ يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِنه".


اضافة تعليق