دراسة تحذر: زواج الأقارب يؤدي للانقراض

بقلم | fathy | الاحد 01 ديسمبر 2019 - 01:08 م

كشفت دراسة أمريكية جديدة، أن زواج الأقارب ربما يكون سببًا أصيلاً في انقراض البدائيين من البشر، بالإضافة إلى التقلبات في المواليد، وتفاوت نسب الوفيات والجنس.

ونقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، عن الدراسة المنشورة في مجلة  PLOS، إن الأبحاث السابقة أشارت إلى أن البشر البدائيين كان لديهم عدداً صغيراً من السكان قبل ظهور البشر الحديثين. كما انتشر البشر البدائيون في مناطق محلية معزولة.

اظهار أخبار متعلقة


ابتكر الباحثون في هذه الدراسة نماذج سكانية، بناءً على بيانات من أشخاص يعيشون في مجتمع يتم فيه الحصول على معظم أو كل الطعام عن طريق البحث عنه في الطبيعة، وقد تم اختيارهم من مجموعات يتراوح أحجام السكان فيها بين 50 إلى 5000 كحد أقصى.

وقام الباحثون بمحاكاة التغير السكاني استجابة للتغيرات في معدلات المواليد والوفيات، زواج الأقارب وعامل معروف باسم Allee effects. هذا العامل هو عندما يكون لحجم السكان الصغير تأثير سلبي على اللياقة الإنجابية للأفراد.

وأشاروا إلى أن زواج الأقارب كان شائعا بين البشر البدائيين وفقا لبحث سابق، كما أنه يؤدي إلى الحد من اللياقة الإنجابية.

وكان لدى الإنسان البدائي لياقة انجابية أقل بنسبة 40٪ من البشر الحديثين، وفقا لبحث سابق ورد في الدراسة الجديدة.

وجرت عمليات المحاكاة على مقياس زمني يبلغ 10 آلاف عام. ووجد الباحثون أنه من غير المرجح أن يكون زواج الأقارب المسؤول الوحيد عن الانقراض لأنه حدث فقط في النموذج الذي يحتوي أقل عدد من السكان.

لكن تأثيرات أخرى ، مثل أن 25٪ أو أقل من الإناث يلدن في عام واحد، يمكن أن تكون قد سببت الانقراض لدى مجموعات تحتوي على حوالي 1000 شخص من البشر البدائيين. إلى جانب زواج الأقارب وتقلبات معدلات المواليد والوفيات، فمن المحتمل أن يكون الانقراض على مقياسهم الزمني على مدى 10 آلاف عام.

وأقر الباحثون بأنه إذا كان للإنسان الحديث أي تأثير على انقراض البشر البدائيين، فمن المحتمل أن يكون السكان البدائيون ربما انتقلوا- مما قد يؤدي إلى زواج الأقارب، وانخفاض معدل المواليد وعوامل أخرى تم تحديدها في الدراسة.

اقرأ أيضاً