كيف تحمي نفسك من أخطاء الأطباء المعالجين؟

ناهد إمام الإثنين، 02 ديسمبر 2019 12:09 ص
تعرف علي أسباب ذهاب البعض للطبيب النفسي


"واحد من أصل كل ثلاثة مرضى يلقى حتفه على يد الطبيب المعالج"، حقيقة يتم التعامل معها في الولايات المتحدة على أرض الواقع، فهل يمكن أن يكون للمريض دورًا في ذلك؟ وكيف يمكنه تجنب ذلك؟

اظهار أخبار متعلقة



فيما يلي نقدم لكم بعض الارشادات التي يمكنها مساعدتكم في هذا السياق:


1-احضر كل الروشتات وأوراق التحاليل والأشعات، والتقارير الطبية الخاصة بتاريخك الصحي، وأخبر طبيبك عن الأدوية التي تتناولها، والمأكولات والأدوية التي تتحسس منها، وتاريخ عائلتك المرضي، وصف له الأعراض التي تعاني منها بدقة وبداية شعورك بها.


2- ضع في بالك دائمًا كل الاحتمالات الممكنة، فطبيبك قد ينسى ما تم في آخر زيارة لك لعيادته، أو يكون قد نسي ما عانيته من قبل من أمراض وحدثته عنها عندما أطلعته على ملفك الصحي، لذا كن مستيقظًا، ويفضل أن يكون معك قريب أو صديق عند زيارتك للطبيب..

3- "الروشتة"، احرص على التأكد من فهمها وامكانية قراءتها، مواعيد جرعات الدواء ومدتها ومضاعفاتها، وتفاعلها مع أدوية تتناولها، وتأكد عند صرفها أن الصيدلي لم يخطيء وأعطاك المطلوب بالضبط.

4- عند اتخاذ قرار بإجراء عملية جراحية، فاحرص على اختيار الطبيب الجراح الكفؤ وطبيب التخدير الماهر، والمستشفى المناسبة حسنة السمعة، ومضاعفات العملية الصحية.

5- لن يخبرك الطبيب بـ "كل" شيء، لذا لابد من بذل الجهد في القراءة عن المرض الذيي تعالج منه، وأعراضه، وانذاراته، والاختبارات والتحاليل والاشعة المطلوبة، واحذر المواقع غير الموثوقة، زر المواقع الرسمية، وكن حذرًا .

6- لا تستعرض معلوماتك الطبية التي حصلت عليها عبر الانترنت عن مرضك، حتى لا يشعر بأنك تتدخل في عمله، أو لا تثق فيه، اطرح ما لديك في صيغة سؤال لو اضطررت لذلك.

7- لا تترك شيئًا يتعلق بمرضك ويقلقك وتريد السؤال عنه وتحجم عن ذلك، بل استفهم من طبيبك عما تريد بلطف .


8- هناك علامات خطر فانتبه إليها ولا تتجاوزها، كأن يعتمد طبيبك على تشخيص مرضك الذي يحتاج لإجراء عدة تحاليل على تحليل واحد فقط، و لا يطلب تحاليل بالمرة، أيضًا إذا شعرت بعدم التحسن والتعافي بعد مرور فترة طويلة من العلاج.


9- لا بأس أن تذهب إلى طبيب آخر إذا لم تسترح لتشخيص الطبيب المعالج، أو وصفته الطبية، واختر طبيبًا خر لا يكون على صلة بطبيبك السابق.

10 – ثق في حدسك، فغالبًا ما يصدق احساسك الداخلي، وهذا يمكنه أن ينقذك من خطورة خطأ طبي قاتل.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق