سنوات العمر تأكل حواسك الخمسة، فكيف تحافظ عليها؟

ناهد إمام الإثنين، 09 ديسمبر 2019 12:24 ص
_185324_7g


حواسنا الخمس، عكازات الحياة، ونوافذنا التي نطل بواسطتها على الحياة، وأساس الاستمتاع بها،  فنحن نجد المتعة في هذه الحياة بما نسمعه، ونشاهده، ونلمسه، ونتذوقه، وكلما طالت فترة عملها بشكل جيد، طالت فترة المتعة في الحياة والعيش بشكل جيد.

اظهار أخبار متعلقة



إلا أن سنة الحياة تقول أن هذه الحواس تقل في قدراتها، وتتدهور كفاءتها، بتقدم العمر، وفي هذا الإطار كشفت دراسة لباحثين من أميركا، نشرتها مجلة الجمعية الامريكية لطب الشيخوخة، وتعد الأولى من نوعها، وشملت أكثر من 3000 شخص تفاوتت أعمارهم بين 55 - 85 سنة،  أن 94% من كبار السن يعانون من عجز حسي واحد على الأقل، وأن 38% منهم يعانون تراجعاً واضحاً في حاستين على الأقل، وأن 28% منهم يشكون من عجز في ثلاث من الحواس أو أكثر.

ويحدث التقهقر في الحواس مع تقدم العمر لأسباب كثيرة معلومة وغير معلومة، والمعلومة منها تتعلق بأسباب وراثية، مرضية، عصبية، بيئية، ويتميز عصرنا بقصف العوامل البيئية للحواس عبر كثرة الصور والمشاهدات والاصوات وغيرها مما يستهلك الحواس ويضعفها.

اظهار أخبار متعلقة



وفما نعرض لكم كفيفة الحفاظ على حواسنا الخمس، كالتالي:
1-تعتبر حاسة السمع من أوائل الحواس التي تتأثر بتقدم العمر، كما أنه يؤثر على الاصابة بالخرف، ومخاطر التعرض للسقوط، والعزلة الاجتماعية، ولكي تحمي هذه الحاسة يمكنك اتباع التالي:
ـ تفادي البيئات الصاخبة .
-ـ ارتداء الواقيات الأذنية التي تقي من الضوضاء مثل الأحداث الرياضية، والحفلات الموسيقية، وصخب الحانات، وحتى قص الأعشاب بواسطة الماكينات الخاصة بذلك.
ـ لا تنظف أذنيك باستخدام أعواد الثقاب أو ما شابهها.
ـ عالج أي مرض يصيبك، فهى من الممكن أن تؤثر من قريب أو من بعيد على حاسة السمع.
ـ تفادي الأدوية التي تلحق الضرر بالعصب السمعي.
ـ تجنب الإصابات الرضية على الرأس.
ـ مراجعة طبيب الأذن والأنف والحنجرة دورياً لتقييم السمع، وكذلك عند الشعور بأي ضعف طارئ في السمع.
ـ استعمال المقويات السمعية في حال أوصى اختصاصي السمع بذلك.


2-حاسة البصر، وهي التي يظهر تدهورها في سن الأربعين غالبًا، بسبب قساوة عدسة العين، وارتخاء العضلات بمرور العمر، مما يخلق صعوبات في الرؤية والقراءة، ويمكنك اتباع التالي لحماية عينيك وحاسة الإبصار:
ـ ممارسة أنشطة رياضية خاصة بالعينين من أجل تسهيل تدفق الدم إليهما وزيادة قوتهما.
ـ الاعتماد على نظم غذائي غني بالخضروات الورقية الخضراء، وأحماض أوميجا 3، ومضادات الأكسدة التي تساعد في الحفاظ على الرؤية الحادة.
ـ تفادي الرضوض على العينين.
ـ حماية عينيك من الأشعة فوق البنفسجية الضارة.
ـ الاهتمام بالفحص الدوري لعينيك، مرة كل سنة .

3-حاسة الشم، ويختص بها  الجزء العلوي من سقف الأنف، حيث توجد بقعة بحجم طابع البريد غنية بالنهايات العصبية التي تتعامل مع الروائح، ولكن مع تقدم العمر تصبح تلك النهايات أضعف، وبالتالي تقل قدرتنا على الشم، وهذا الأمر لا يشمل الروائح المحببة وحسب، بل الكريهة منها أو حتى الخطيرة كالدخان والغازات السامة، لذا من المهم حمايتها كالتالي:
ـ ممارسة التمارين الرياضة بانتظام واستمرار، لأنه تبين أنها الأفضل لحماية حاسة الشم.
- الامتناع عن شرب الكحوليات.
ـ علاج كل الأمراض الالتهابية التي تصيب الطرق التنفسية العلوية لأنها تترك آثارا سلبية على حاسة الشم.
ـ مراجعة الطبيب عند المعاناة من أي ضعف في حاسة الشم.
ـ تخصيص بضع دقائق يومياً لتدريب حاسة الشم لديك على استنشاق الروائح المحببة والكريهة، فقد تبين أن هذا التدريب يساعد على استرداد والحفاظ على حاسة الشم.

5- حاسة التذوق، فمع تقدم العمر، يحدث  تباطؤ لوتيرة تجدد براعم التذوق، ويصاب الجسم بأمراض مزمنة كالسكري تؤثر على حاسة التذوق.
وخطورة الأمر هو تناول طعام مملح أو مسكر بشكل يؤدي للاصابة بالامراض، ولحماية حاسة التذوق يمكنك القيام بالتالي:.
ـ احرص على نظافة وسلامة الفم.
ـ عالج المشكلات الصحية التي تترك تداعيات سلبية على حاسة التذوق.
ـ اهجر التدخين فورًا إن كنت مدخنًا، فالتبغ يدمرها.
ـ احرص على تحسين نكهة الطعام بطرق صحية، اذا استمر الضعف في التذوق، وذلك باستعمال الزيوت العطرية، والاعشاب ، والتوابل.

اظهار أخبار متعلقة




اضافة تعليق