قراءة القرآن على الميت في ميزان الشريعة .. دار الإفتاء تجيب

الخميس، 12 ديسمبر 2019 05:30 م
قراءة القرآن
ما مشروعية قراءة القرآن علي الميت ؟

السؤال: هل تجوز قراءة القرآن على القبر؟
الجواب :

 دار الإفتاء أجابت علي هذا السؤال قائلة : جاء الأمر الشرعي بقراءة القرآن الكريم على جهة الإطلاق، فلا يجوز تقييده إلا بدليل، وإلا كان ذلك ابتداعًا في الدين بتضييق ما وسَّعه الله ورسوله صلي اله عليه وسلم .الأمر الشرعي بقراءة القرآن الكريم على جهة الإطلاق، فلا يجوز تقييده إلا بدليل،

الأمر الشرعي بقراءة القرآن الكريم على جهة الإطلاق، فلا يجوز تقييده إلا بدليل،

الدار قالت خلال الفتوي التي نشرتها علي صفحتها الرسمية علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك "إن قراءة القرآن الكريم في المسجد وعند القبر قبل الدفن وأثناءه وبعده مشروعةٌ ابتداءً؛ بعموم النصوص الدالة على مشروعية قراءة القرآن الكريم، .

 

 

 

اظهار أخبار متعلقة

الفتوي استندت إلي ما رواه ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «إِذَا مَاتَ أَحَدُكُمْ فَلَا تَحْبِسُوهُ، وَأَسْرِعُوا بِهِ إِلَى قَبْرِهِ، وَلْيُقْرَأْ عِنْدَ رَأْسِهِ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ، وَعِنْدَ رِجْلَيْهِ بِخَاتِمَةِ الْبَقَرَةِ فِي قَبْرِهِ» أخرجه الطبراني، والبيهقي في "شعب الإيمان"، وحديث أم شريك رضي الله عنها قالت: «أَمَرَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم أَنْ نَقْرَأَ عَلَى الْجِنَازَةِ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ».

اظهار أخبار متعلقة




اضافة تعليق