أخبار

"إتيكيت الطعام".. روشتة نبوية ووصايا ملوكية

نعيش في علاقات مضطرين لها.. الغربة الحقيقية

هل أصبحنا نصدق كلام مدرائنا.. ونشكك في كلام الله؟!

كوفيد – 19 يقلل أعداد المصابين والوفيات بالإنفلونزا الموسمية

"زواج التجربة"| "الأزهر" و"الإفتاء" يحسمان الجدل

كيف تقوي مناعة أطفالك بصورة طبيعية؟

حلويات على شكل "أعضاء تناسلية".. ماذا قالت دار الإفتاء؟

هل اعتزال الناس لعدم القدرة على التعامل معهم حرام؟

كيف تصفى ذهنك وروحك من تشويش حياتنا المعاصرة؟.. عمرو خالد يجيب

هل تجوز الصدقة الجارية عن شخص حي أم هي خاصةٌ بالميت ؟.. "الإفتاء" تجيب

قراءة القرآن على الميت في ميزان الشريعة .. دار الإفتاء تجيب

بقلم | عبدالرحمن | الخميس 12 ديسمبر 2019 - 05:29 م
Advertisements

السؤال: هل تجوز قراءة القرآن على القبر؟
الجواب :

 دار الإفتاء أجابت علي هذا السؤال قائلة : جاء الأمر الشرعي بقراءة القرآن الكريم على جهة الإطلاق، فلا يجوز تقييده إلا بدليل، وإلا كان ذلك ابتداعًا في الدين بتضييق ما وسَّعه الله ورسوله صلي اله عليه وسلم .الأمر الشرعي بقراءة القرآن الكريم على جهة الإطلاق، فلا يجوز تقييده إلا بدليل،

الأمر الشرعي بقراءة القرآن الكريم على جهة الإطلاق، فلا يجوز تقييده إلا بدليل،

الدار قالت خلال الفتوي التي نشرتها علي صفحتها الرسمية علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك "إن قراءة القرآن الكريم في المسجد وعند القبر قبل الدفن وأثناءه وبعده مشروعةٌ ابتداءً؛ بعموم النصوص الدالة على مشروعية قراءة القرآن الكريم، .

 

 

 

اظهار أخبار متعلقة

الفتوي استندت إلي ما رواه ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «إِذَا مَاتَ أَحَدُكُمْ فَلَا تَحْبِسُوهُ، وَأَسْرِعُوا بِهِ إِلَى قَبْرِهِ، وَلْيُقْرَأْ عِنْدَ رَأْسِهِ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ، وَعِنْدَ رِجْلَيْهِ بِخَاتِمَةِ الْبَقَرَةِ فِي قَبْرِهِ» أخرجه الطبراني، والبيهقي في "شعب الإيمان"، وحديث أم شريك رضي الله عنها قالت: «أَمَرَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم أَنْ نَقْرَأَ عَلَى الْجِنَازَةِ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ».

اظهار أخبار متعلقة





موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ​ دار الإفتاء أجابت علي هذا السؤال قائلة : جاء الأمر الشرعي بقراءة القرآن الكريم على جهة الإطلاق، فلا يجوز تقييده إلا بدليل، وإلا كان ذلك ابتداعًا في الدين بتضييق ما وسَّعه الله ورسوله صلي اله عليه وسلم .الأمر الشرعي بقراءة القرآن الكريم على جهة الإطلاق، فلا يجوز تقييده إلا بدليل،