أحب زوجي كثيرًا.. لكن إهماله لي أصابني باكتئاب

منى الدسوقي الجمعة، 13 ديسمبر 2019 11:00 ص
مشكلة في الطفولة تدمر علاقتها الزوجية



بعد وفاة والدتي، افتقدت الحنان والحب بشكل عام فعلى الرغم من محاولات والدي لتعويضي فقدان أمي، إلا أنني لم أشعر بحب وحنان الأم، وبعد زواجي شعرت وكأنه عوض الله لي، وحاولت بكل الطرق إسعاده وإشعاره بالحب والحنان، وعلى الرغم من أنه يحبني جدًا إلا أنه ينشغل عني كثيرًا في الشركة صباحًا، حتى وإن جاء المنزل ينشغل بالمكالمات، ولا يهتم بي مثلما أهتم به، وحاولت كثيرًا توضيح الأمر له، بحب، وبعصبية، لكن دون جدوى عامين حتى الآن دون أي جديد حتي دخلت في اكتئاب، أتمنى أن أعود إلى طبيعتي وأعيش سعيدة؟

(ر. م)



 تجيب الدكتورة هويدا الدمرداش، مستشارة العلاقات الأسرية:

التعطش للحب أكثر ما يثير المشاكل بين الزوجين، فقد يكون زوجك رومانسيًا ومحبًا لك، لكن رغبتك أقوى وأكبر من طاقته، لأن مشاغل البشر تحكمهم وتحتم عليهم الاهتمام بأشياء أخرى.

اظهار أخبار متعلقة


وبالتالي لا يوجد وقت للحب بالشكل الذي تحتاجينه، فأغلب الأشخاص ممن عانوا من مشكلة في الطفولة، وافتقاد لحب وحنان الآباء يعانون من هذا الأمر، لذا يجب عليك استشارة طبيب مختص ليساعدك على تخطي هذا الأمر.

حالة الفراغ لديك وعدم القيام بأي دور في حياتك يوجه فكرك لزوجك طول الوقت، فجزء من الحل أن تبحثي عن انشغالات وإنجازات أخرى في حياتك حتى يقلل من إحساسك بالجوع للحب.


اضافة تعليق