احتفالات عيد الميلاد والعام الجديد تعرضك لأمراض خطيرة ..كن علي حذر

بقلم | عبدالرحمن | السبت 14 ديسمبر 2019 - 04:08 م

دراسة بريطانية حديثة حذرت من تداعيات سلبية علي الصحة العامة من وراء المشاركة في الاحتفالات بعيد الميلاد والعام الجديد لاسيما أن هذه التوقيات ترتبط بكون الفرد أقل نشاطا وأضعف قدرة علي بذل المجهود.هذه التوقيات ترتبط بكون الفرد أقل نشاطا وأضعف قدرة علي بذل المجهود.

هذه التوقيات ترتبط بكون الفرد أقل نشاطا وأضعف قدرة علي بذل المجهود.

الدراسة الصادرة من جامعة ليفربول البريطانية والتي أشرف عليها لفيف من الأطباء وخبراء الصحة العامةلاحظت أن أسبوعين فقط من عدم النشاط، تكفي لإضعاف العضلات والعظام، بالإضافة إلى جعل القلب والرئتين أقل كفاءة

المشرفون علي الدراسة قاموا بملاحظة دقيقة لأكثر من أربعين متطوعا تتراوح أعمارهم بين 21 و28 عاما أو أكثر من 60 عاما، لم يكونوا ممن يقومون بأنشطة رياضية، لكنهم قاموا جميعا بما لا يقل عن 10 آلاف خطوة قبل يوم من التجربة التي استمرت أسبوعين، ثم خفضوا تلك الخطوات إلى 1500 خطوة يوميا طوال فترة الدراسة .

اظهار أخبار متعلقة

فريق البحث توصل إلي نتيجة مفادها أن صحة المشاركين ولياقتهم البدنية انخفضت خلال فترة الدراسة، وكان الخطر أشد سوءا لدى كبار السن، وربما يعانون من تدهور صحي كبير، حتى بعد العودة إلى القيام بـ10 آلاف خطوة في اليوم بعد الأسبوعين.
فترة تراجع النشاط أسهمت في في تراكم الدهون حول الخصر ما قد يجعل الشخص أكثر عرضة للمعاناة من السمنة على المدى الطويل ويزيد من خطر الإصابة بمرض السكري، على سبيل المثال.

اظهار أخبار متعلقة

البروفيسورجولييت نورمان، قائدة فريق الدراسة قالت  إن نتائج الدراسة ذات صلة بشكل خاص بفترة عيد الميلاد ورأس السنة حيث يكون الناس في كثير من الأحيان أقل نشاطا من المعتاد، ويقضون المزيد من الوقت في مشاهدة التلفزيون وتصفح الشبكات الاجتماعية وتناول الطعام بشكل يجعلهم عرضة لهذه الأمراض التي تصيب القلب والرئتين وجعل عملهم أقل كفاءة .



اقرأ أيضاً