لماذا اختص الأنبياء برعي الغنم دون البقر والإبل؟!

عامر عبدالحميد الأحد، 15 ديسمبر 2019 12:55 م
لماذا اختص الأنبياء برعي الغنم دون البقر والإبل!


حفظ الله سبحانه وتعالى نبيه من كل سوء،قبل البعثة، وأدبه بمكارم الأخلاق وجميل الصفات ومنها الصبر، حيث كان يرعى الغنم صلى الله عليه وسلم قبل البعثة.

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما بعث الله نبيا إلا راعي غنم» .

 فقال له أصحابه: وأنت يا رسول الله؟ قال: «وأنا رعيتها لأهل مكة بالقراريط » .

اظهار أخبار متعلقة


ويقول عليه الصلاة والسلام: كنت أرعاها لأهل مكة بالقراريط :يعني كل شاة بقيراط، والقيراط الذي هو جزء من الدينار أو الدرهم.
ويقول عليه الصلاة والسلام: كنت أرعاها لأهل مكة بالقراريط :يعني كل شاة بقيراط، والقيراط الذي هو جزء من الدينار أو الدرهم.

وعن جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنهما قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم نجني الكَبَاث – الناضج من الأراك- ، فقال: عليكم بالأسود منه فإنه أطيبه فإني كنت أجنيه إذ كنت أرعى الغنم. قلنا:وكنت ترعى الغنم يا رسول الله؟ قال: نعم، وما من نبي إلا وقد رعاها.

ورى أبو سعيد رضي الله عنه قال: افتخر أهل الإبل والشاء، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بعث موسى وهو راعي غنم وبعث داود وهو راعي غنم، وبعثت وأنا راعي غنم لأهلي بأجياد – موضع بمكة- ».

وقد خرّج العلماء فائدة جميلة عن رعي الأنبياء، ومنهم الرسول صلى الله عليه وسلم للغنم دون البقر والإبل فقالوا: الحكمة في إلهام رعي الغنم قبل النبوة: أن يحصل لهم التمرن برعيها على ما سيكلفونه من القيام بأمر أمتهم.
فقالوا: الحكمة في إلهام رعي الغنم قبل النبوة: أن يحصل لهم التمرن برعيها على ما سيكلفونه من القيام بأمر أمتهم.


كما أن في مخالطتها ما يحصل الحلم والشفقة، لأنهم إذا صبروا على رعيها وجمعها بعد تفرقها في المرعى، ونقلها من مسرح إلى مسرح، ودفع عدوها من سبع وغيره كالسارق، وعلموا اختلاف طباعها وشدة تفرقها مع ضعفها واحتياجها إلى المعاهدة ألفوا من ذلك الصبر على الأمة وعرفوا اختلاف طباعها وتفاوت عقولها، فجبروا كسيرها ورفقوا بضعيفها وأحسنوا التعاهد لها.

وأضافوا أيضًا أن ذلك يكون لتحملهم لمشقة ذلك أسهل مما لو كلفوا القيام بذلك من أول وهلة لما تحصل لهم من التدريج على ذلك برعي الغنم، وخصت الغنم بذلك لكونها أضعف من غيرها ولأن تفرقها أكثر من تفرق الإبل والبقر لإمكان ضبط الإبل والبقر بالربط دونها في العادة المألوفة ومع أكثرية تفرقها فهي أسرع انقيادا من غيرها.

اضافة تعليق