مواليد الربيع والصيف أكثر عرضة لوفيات القلب.. ومواليد ديسمبر الأطوال عمرًا

بقلم | fathy | الخميس 19 ديسمبر 2019 - 12:21 م

كشف علماء أن توقيت ميلاد الإنسان قد يكون له تأثير أكبر بكثير مما يدرك الكثير منا، إلى حد أنه قد يؤثر على طريقة وفاتنا.

إذ يقول العلماء إن الشهر الذي يولد فيه الإنسان يرتبط بخطر الوفاة بأمراض القلب، وهو ما يمثل أخبارًا سيئة للمولودين في فصلي الربيع والصيف، لكونهم أكثر عرضة للوفاة بها، مقارنةً بالمولودين في الخريف.

ويشير علماء أمريكيون إلى أن هذا قد يرجع إلى التقلبات الموسمية في النظام الغذائي ومستويات تلوث الهواء وتوافر أشعة الشمس قبل الولادة وفي الحياة المبكرة.

وتوصل العلماء إلى هذا الاستنتاج في إصدار عيد الميلاد من مجلة "BMJ"، بعد فحص 116،911 حالة مسجلة في الولايات المتحدة منذ عام 1976، للربط بين توقيت الولادة، والموت بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

وتراوحت أعمار المشاركون بين 30 و 55 عامًا في بداية الدراسة وتناولت تفصيليًا الوضع الصحي ونمط الحياة كل عامين، وتم استخدام شهادات الوفاة والسجلات الطبية لتحديد أسباب الوفاة على مدى 38 عامًا من المتابعة (1976-2014).

وتم توثيق أكثر من 43000 حالة وفاة خلال فترة الدراسة، بما في ذلك 8،360 حالة وفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وفق صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وبعد الأخذ في الاعتبار مجموعة من تاريخ الأسرة والعوامل الاقتصادية والاجتماعية، وجد الباحثون أن النساء المولودات في فصلي الربيع والصيف يعانين من زيادة طفيفة، لكنها مهمة في الوفيات القلبية الوعائية مقارنة مع المولودين في الخريف.

وكانت الدراسات السابقة في نصف الكرة الشمالي ربطت بين تزايد خطر وفاة المواليد في فصلي الربيع والصيف، وبين النمط العكسي جنوب خط الاستواء.

لكنها لم تتناول التاريخ الطبي للعائلة أو الوضع الاقتصادي والاجتماعي.

ويقول الباحثون إن الدراسة "تضيف أدلة متنامية حول أن الأفراد الذين ولدوا خلال فصلي الربيع والصيف يعانون من وفيات القلب والأوعية الدموية أعلى من المولودين في الخريف، لكنها تتعارض مع النتائج السابقة المتعلقة بالوفيات الإجمالية".

واستنتجت بأن هناك علاقة بين وفيات أمراض القلب والأوعية الدموية والعوامل التي تعرض لها الجنين، وكذا عوامل الحياة المبكرة.

وخلص الباحثون إلى أنه "يلزم إجراء مزيد من التحقيقات لتأكيد النتائج الحالية، وكشف آليات تأثير شهر الميلاد في وفيات القلب والأوعية الدموية".

يأتي ذلك بعد أن تم الكشف عن أن الأشخاص الذين يولدون في ديسمبر هم أكثر عرضة للعيش لفترة أطول ويكونون ألطف.

ووفقًا لدراسة نشرت في  مجلة أبحاث الشيخوخة، فإن وجود عيد ميلاد في الشهر الأخير من العام يعني أنك على الأرجح ستبقى على هذه الأرض بعد سن 100 عام.

وبالمثل، فإن الأطفال المولودين في سبتمبر وفق دراسة أخرى يميلون إلى أن يكونوا أكثر نجاحًا.

اقرأ أيضاً