أدم أبو البشر وأي ثمار الجنة اشتهي ؟وهذه وصيته لابنه شيت

بقلم | عبدالرحمن | الخميس 19 ديسمبر 2019 - 05:51 م
 
أدم عليه السلام أبو البشر  أول أنبياء الله ورغم وجود خلافات بين المؤرخين وأهل العلم  علي نبوته الإ أن هناك قطاعا محترما يعتبرونه نبيا اصطفاه الله بالرسالة .. خلقه الله –تعالى علي يديه وعلّمه الأسماء كلها، ثم أمر الملائكة بالسجود له، وبعدها عاش آدم -عليه السلام- في الجنة. أمر الملائكة بالسجود له، وبعدها عاش آدم -عليه السلام- في الجنة.
أمر الملائكة بالسجود له، وبعدها عاش آدم -عليه السلام- في الجنة.


الله سبحانه وتعالي خلق له زوجته حواء، وأباح لهما كل ثمار الجنة ونعيمها إلا شجرة واحدة، فوسوس لهما الشيطان فأكلا منها، فأنزلهما الله -تعالى- إلى الأرض وأمرهما بعبادته وحده لا شريك له ودعوة البشر إلى ذلك وفق مبادئ التوحيد والعبودية لله .

اظهار أخبار متعلقة

الله تعالي حذر آدم -عليه السلام- من إتباع وساوس إبليس وأوامره، فقال -تعالى- في مُحكم كتابه الكريم: "فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى" فإبليس طُرد من الجنة وبالتأكيد لن يُريد لآدم -عليه السلام- إلا الشرّ، وقد سبق أن توعّد إبليس بإغواء آدم -عليه السلام- وذريته حتى يحشرهم الله يوم القيامة.
عاش أدم سنوات طوال وقيل عقود دون أن يعرف في أي عام توفي وأين كانت الوفاة وتزوج حواء وترك من الأبناء هابيل وقابيل و شيث وأزورا وإقليما وحدثت في حياته الجريمة الأولي حيث قاتل قابيل أخوه هابيل وتخلص بضربة واحدة من سدس سكان الأرض وعاث فسادا هو إتباعه في الأرض .
ادم عليه السلام أبو البشر ظل يعمل ويجتهد لإعمار الأرض وعندما حضرته الوفاة ...استدعى آدم عليه السلام ابنه..شيث ولقنه العلوم والعبادات التي عرفها حتى يواصل ..شيث..رسالة آدم التي بدأها لضمان أن يسير خلق الله وفق مبادئ الوحدانية والعبودية لله أن يكفوا عن العصيان وإتباع المنكرات ..

"ثمار الجنة اشتهي "


وبعدها نام آدم عليه السلام على فراش الموت بحسب ما روي
.عن أبى كعب رضى الله عنه قال "إن آدم عليه السلام لما حضره الموت ...قال لبنيه:أي بنى أنى أشتهى من ثمار الجنة فذهبوا يطلبون له فاستقبلتهم الملائكة ومعهم أكفانه وحنوته...ومعهم الفئوس والمساحي والمكاتل

اظهار أخبار متعلقة

الملائكة خاطبت أولاد آدم قائلين يا بنى آدم ما تريدون وما تطلبون وأين تذهبون فرد أبناء أبو البشر أبونا مريض فاشتهى من ثمار الجنة فردت الملائكة ارجعوا فقد قضى قضاء أبوكم فجاءوا فقيضوه وغسلوه وكفنوه وحنطوه وحفروا له  وألحدوا له وصلوا عليه ثم دخلوه قبره فوضعوه فى قبره ووضعوا عليه التراب ثم خرجوا من القبر ثم حثوا عليه التراب
"سنة دفن الموتي "
الملائكة وبعد أن أخبروا أبناء أدم بمراسم الدفن والصلاة حتى عادوا لمخاطبتهم قائلين : يا بنى آدم هذه سنتكم فى دفن موتاكم.


اقرأ أيضاً