اكتشفت أن أباها "عامل نظافة "..ماذا فعلت؟

بقلم | محمد جمال | السبت 28 ديسمبر 2019 - 05:52 م

كبرت وترعرت ولم تعمل ماذا يعمل والدها.. ولا أين مكان عمله.. كلما فاتحته أخفى عليها.. وتهرب من الإجابة رغم إلحاحها.
خاف من رد فعلها وأراد أن يحفظ كرامتها ووضعها بين زملائها خاصة بعد نبوغها وتفوقها علميًا ودراسيًا.
ردت فعل عجيبة قامت بها الفتاة بعدما علمت وضيفة أبيها ومكان عمله.
ضربت مثالاً رائعًا في الوفاء وردت بعض حقها عليه.. لم تتبرأ منه رغم نجاحها.. لكنها أسندت كل خير حدث لها إليه.

بر الوالدين واحترامها من المعاني التي أكد عليها الإسلام وحرص عليها.

همس في أذنها يومًا قائلا: يا بنيتي لا تخبري الناس بوظيفتي، فلم تتمالك نفسها وراحت إليه، وارتمت في حضنه وقبلت رأسه أمام الجميع، وقالت كيف أتبرأ من وظيفتك وهي التي ربتني وكفلتي وجعلتني أتعلم وأنجح.
مهنة النظافة يا أبي ليست عيبًا لكن العيب فينا.. العيب في أفهامنا .. لا يمكن أبد أن أرد بعض جميلك ولا يوما سهرته في هذه المهنة الشاقة تتحمل من أجلنا الكثير تسهر وتتعب وتكد وتعرق من أجل راحتنا.. فهل جزاؤك أن أستعر منك لا والله أبدا لن يكون.

اظهار أخبار متعلقة

حينما يسألني زملائي ورؤسائي في العمل عن وظيفتك أقولها دون تردد، وهذا سر نجاحي.. ليتني يا أبي أوفيك حقك أو بعض حقك وقد كبر سنك.. كل أملي أن أريحك وأحمل أنا همك وأخفف عنك حملك فقد ربيتنا صغارًا، وراعيتنا كبارا ولم تعرف طريقا للراحة في برد الشتاء ولا حرارة الصيف.

اظهار أخبار متعلقة

لم تترد الفتاة في نشر صورتها مع والدها في محل عمله على صفحتها غير عابئة بردة الفعل ففوجئت بسيل من التهاني والإشادة وكم هائل من المشاركات ودرات معظم التعليقات حول الدعاء لها والثناء على فعلها، حتى صارت حديث مواقع التواصل الاجتماعي.


اقرأ أيضاً