هكذا تنجح في إعادة ترتيب حياتك.. ما علاقة الأمر بالدعاء؟

عمر نبيل الخميس، 02 يناير 2020 10:24 ص
هكذا تنجح في إعادة ترتيب حياتك  - Copy


أريد إعادة ترتيب مشهد حياتي، لكن لا أدري من أين أبدأ.. سؤال يطرحه كثير من الناس، على الرغم من أن الإجابة في غاية البساطة.. فقط ثق بأن الدعاء هو الطريق لإعادة ترتيب المشهد من أوله، فقط حدد ما الذي تود إنجازه؟.. ما الذي تود الحصول عليه؟.. تخيل أنك تكتب قصة حياتك بعد عشرين سنة؟.. ثم الجأ إلى الله عز وجل بالدعاء، ستجد كل ما تتمناه يتحقق.

نعم بهذه البساطة.. نعم.. فما من شيء يكون عسيرًا على الله سبحانه وتعالى.. مهما كان قدرك محسومًا من الذي خلقك، إلا أن الدعاء يرد كل شيء، ويغير كل شيء، لكن مع التيقن في الإجابة، والتسليم المطلق لله سبحانه وتعالى.

اظهار أخبار متعلقة



عن سلمان الفارسي رضي الله عنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يرد القضاء إلا الدعاء
«لا يرد القضاء إلا الدعاء
»، أي أنه لو كان قدرك لا يروق لك، عليك بالدعاء لتبديله، وستجد العجب العجاب.


عزيزي المسلم، قف مع نفسك، أعد ترتيب أوراقك، فكر فيما هو آتٍ، لا تنظر للخلف، احضر ورقة وقلم، واكتب ما تريد، وحدد كل شيء بالتفاصيل.. ثم تيقن أن الطريق إلى تحقيق هذا كله، إنما هو طريق واحد، وهو طريق الله عز وجل، وطريق الله عز وجل إنما يكتب بالدعاء واليقين والثقة فيه سبحانه، فحتى لو كان هناك قدر مكتوب لك ببلاء ما، فلن يرده أبدًا إلا الدعاء.

النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم يرسم لنا علاقة الدعاء بالبلاء فيقول: «وإن البلاء لينزل فيتلقاه الدعاء، فيعتلجان إلى يوم القيامة
وإن البلاء لينزل فيتلقاه الدعاء، فيعتلجان إلى يوم القيامة
».

مؤكد أن النصر سيكون للدعاء، شريطة أن يكون الداعي على يقين تام في الإجابة، وأن الله عز وجل لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، وأنه قادر على تبديل كل الأمور لأجلك، حينها فقط، ستكون الإجابة، وبداية جديدة لترتيب مشهد حياتك نحو الأفضل.

ولنا في هذا أمثلة كثيرة صحت عنه صلى الله عليه وسلم، منها حين جاءه الأعرابي يوم الجمعة وهو عليه الصلاة والسلام على المنبر، فشكا له القحط والجدب وقلة المطر، فاستغاث واستسقى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرد البلاء بالدعاء، فنزل المطر من ساعته.

اضافة تعليق