"نجوى من الشيطان".. دوامة الحزن لا تنتهي فاحذر الوقوع فيها

بقلم | fathy | الاحد 05 يناير 2020 - 09:50 ص

يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: «إِنَّمَا النَّجْوَىٰ مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا ».

عزيزي المسلم، من الطبيعي أن يكون هناك أمور كثيرة في الحياة تستحق أن تحزن عليها .. لكن هناك أيضًا أمور أكثر بكثير تحزنك طوال الوقت وهي للأسف لا تستحق.. لكن الشيطان سيوهمك أنها تستحق.. لتظل في هذه الدوامة حتى تغرق فيها ولا تستطيع أن تخرجه منها، ومن حزن إلى حزن بكل الأشكال والصور.

اظهار أخبار متعلقة



 لكن ربما تفيق حينما يأتيك حزن حقيقي ، فتندم على كل حزن حزنته
 لكن ربما تفيق حينما يأتيك حزن حقيقي ، فتندم على كل حزن حزنته
، كان وقتها تستطيع أن تستمتع بحياتك وتتجاوز عن كل هذه الصغائر، لكنك وقعت في فخ الشيطان.

عزيزي المسلم، اعلم يقينًا، وحاذر جيدًا من الحزن والوقوع فيه، لأنه فتنة، يفتنك بها الشيطان، ويصور لك أحيانًا أنك بالحزن تتقرب إلى الله، لكنك لاشك تبعد، لأن الشيطان طوال وقت حزنك يكون مسيطرا عليك، يشدك ويستحوذ عليك ..
ووسط كل هذا الكم من الحزن يكون من الصعب أن تدرك أي نعم أنعم الله عليك بها.. فبالتالي من الصعب أن تشكر.. ومن الصعب أن ترضى.. لأن الشيطان ينيمك ويعجزك ويحبطك .. ويجعلك طوال الوقت تشتكي .. تعيش دائمًا في دور الضحية .. تنتظر أن يشعر بك الكل وينتشلوك مما أنت فيه.. فتخسر كل من تراه لا يراعيك، وتعيش في وجع لا ينتهي.. وتشعر بوحدة أيضًا لا تنتهي.. كل ذلك يهدر وقتك وطاقتك وصحتك ويشتتك عن دورك وحقيقتك .

لكن ما الحل؟، الحل في أن تلجأ إلى الله عز وجل وتستعيذ به أولا من الشيطان الرجيم، وأن تقلل من التفكير والتحليل في أي موضوع لا يستحق، لأنك لن تصل لشيء، إلا مزيد من الحيرة والحزن، ولا توهم نفسك أن التفكير الكثير سيريحك ، بالعكس، ستدخل نفق مظلم لا أول له ولا آخر.

ثم عليك بالذكر فإنه دواء لكل بلاء أو مصاب أو ألم أو حزن، واعلم يقينًا أن الحزن بنسبة كبيرة جدًا قرار منك .. بدايته التركيز على كل نقص .. والتركيز في أقل وجع .. والجري وراء أقل حق ضاع منك .. فضلاً عن مراقبة البشر ومحاسبتهم طوال الوقت .. أن تعيد كل شيء وكل تصرف لكرامتك .

والأهم بُعد قلبك عن طريق الله عز وجل، واشغالك بالناس عنه سبحانه.. لأنك تجد في عدم رضا الناس عنك تعب نفسي لك،، لكن الحقيقة عكس ذلك، لأن رضا كل الناس من المستحيل، أما رضا رب الناس فطريقه واحد ومعروف.

موضوعات ذات صلة