آنسة وتعاني من بطانة الرحم المهاجرة.. هل من علاج؟

ياسمين سالم الخميس، 09 يناير 2020 12:27 م
أنسة وتعاني من بطانة الرحم المهاجرة.. فهل من علا



ما سبب الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة، وهل تؤثر الإصابة بها على القدرة الإنجابية بعد الزواج، مع العلم أنني لازلت آنسة؟.

(ش.م)

 يجيب الدكتور عمرو شرف الدين، أخصائي الحقن المجهري وأطفال الأنابيب:

مرض بطانة الرحم المهاجرة عبارة عن نمو بعض الأنسجة في غير مكان غير مكانها الطبيعي داخل الرحم، فنجدها تنمو في المبيض أو في قناتي فالوب، أو المستقيم، أو الأمعاء، وكذلك قد تنمو في المثانة.

 بطانة الرحم المهاجرة تؤثر سلبًا على خصوبة المرأة، فحوالي 30% من حالات التأخر في الإنجاب سببها يرجع إلي الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.

حالة المريضة وتقدمها هي المحدد الأساسي للقدرة على علاجها، فمن الممكن أن تكون المسكنات والعلاجات الهرمونية هي الحل، وفي حالات متقدمة يتم التشخيص والعلاج عن طريق استخدام منظار البطن لإزالة أماكن الالتصاقات.

اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق