أخبار

"طبيب فرنسي من الحجر الصحي:" الشعر الطويل واللحى من أسباب عدوى كورونا

عمرو خالد: خليك صبور في الدنيا وهذا ما سيحدث لك

لكل صاحب ذنب عظيم أذهب إلى التواب.. هذه هي المعاني والأسرار

أجمل ما قيل عن الدعاء (الشعراوي)

جريمة عظيمة تكشفها شباك صياد.. كيف تم التوصل إلى القاتل؟

خليك في البيت.. ولكن كيف تدفع عن نفسك الملل؟

هكذا كان النبي يتعرف على أصدقائه.. لا تخسر أصدقاءك واعرف كيف تكسب قلوب الآخرين

مركز الأزهر للفتوى: الحجر المنزلي "واجب شرعي" والامتناع عنه "جريمة دينية وكارثة إنسانية"

بينها بلدان عربيان.. هذه الدول لم يدخلها فيروس كورونا

بارقة أمل.. فيديو| عمرها مائة عام وتتعافى من "كورونا"

"كورونا" ينتقل بين القطط (دراسة)

هكذا علمنا الإسلام كيف نواجه البلاء والوباء

مراحل الوصول إلى الله وطمأنينة الروح والنفس

6 خطوات ذهبية تحافظ بها على لياقتك البدنية في الحجر المنزلي

النبي الكريم يمدح أهل اليمن ... أتاكم أهل اليمن هم أرق أفئدة

عمرو خالد يكشف: كيف تتعامل مع قدر الله في حياتك

عمرو خالد يسرد: قصة غزوة حنين ... أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب

هل أفعال الإنسان الاختيارية من قدر الله ؟

"الأزهر للفتوى" يكشف: الامتناع عن الحجر الصحي جريمة دينية وكارثة إنسانية

أطباء بيطريون: استخدام المعقمات والمطهرات على أجسام الحيونات الأليفة يضرها

بصوت عمرو خالد.. ادعي كل يوم بدعاء سيد الاستغفار

7 مفاتيح لتفريج الكروب ورفع البلاء من القرآن والأذكار النبوية

ماذا أفعل في ظل العزل مع زوجي النرجسي الذي يرفض التطهير ويحرض الأولاد أيضًا ويتشاجر معنا ليل نهار؟

دراسة: الأشخاص في منتصف العمر معرضون لخطر الوفاة بسبب كورونا كما كبار السن

أستاذ طب نفسي: فترات الحظر فرصة لإعادة الاتزان للروابط الأسرية وزيادة الوعي العام

في زمن كورونا.. دور الأزياء العالمية تنتج كمامات!

الصحة المصرية تعلن أحدث حصيلة لحالات الإصابة والوفاة بكورونا

6 توصيات ذهبية لمرضي السكري لتجنب الإصابة بفيروس كورونا

يكشفها عمرو خالد.. ١٠ نوايا ذهبية ممكن تاخدها وأنت في البيت جددها واكسب ثوابها

"مركزُ الأزهر للفتوى الإلكترونية "يُحذِّر من انتشار تفسيراتٍ مَغلُوطة لآياتِ القرآنِ الكَريمِ

شعبان شهر النفحات .. فتقربوا إلي الله بهذه الطاعات

مصاب بكورونا يصف معاناته على تويتر.. صداع عنيف وألم عميق بالرئتين وصعوبة في التنفس

هكذا يكون الله لك وليًا.. يوسف عليه السلام نموذجًا

بقلم | حسين | الاحد 12 يناير 2020 - 01:14 ص

أكد الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد أن الله تعالى يتولى أمر عباده المؤمنين، فيكون لهم وليًا يكفلهم ويرعاهم، موضحًا أن هناك حالتين لا ثالث لهما: "إما أن يتولى الله أمرك، أو يكلك إلى نفسك"، والنبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو الله قائلاً: " اللهم لا تكلني إلى نفسي طرفة عين".
وأوضح "خالد" ، خلال حلقة من برنامجه "فاذكروني" معنى اسم الله "الولي"، مشيرًا إلى أن "الخالق المهيمن مالك الملك العليم الحكيم الغني القوي.. على علوه وعظمته.. ولي الذين آمنوا.. "الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور".
وضرب مثلاً بالطالب في المدرسة حين طلب منه إحضار ولي أمره، وكذا العروس يطلب منها عند الزوج أن يكون لها من يتولى أمرها"، مشددًا على أن هناك "فرقًا كبيرًا بين أن تذهب للقوي تقول له: تول أمري.. وبين أن يعرض هو عليك.. "الله ولي الذين آمنوا".
ووصف خالد الحياة بأنها "محفوفة بالمخاطر"، على الرغم من ذلك "هناك من يحبك.. يرعاك.. يتولى أمرك "ألا أن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون"، لافتًا إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم وسط كل المؤامرات كان يقول: "إن ولي الله الذي فطر السموات والأرض وهو يتولى الصالحين".
وأشار إلى كيف أن الله تولى أمر نبي الله يوسف عليه وسلم، في البئر.. أحوج القافلة إلى الماء ليصلوا إليه، وأحوج عزيز مصر للأولاد لتتبناه.. وأحوج مصر للطعام ليخرجه من السجين .. لذلك قال في آخر سورة يوسف: "أنت وليي في الدنيا والآخرة".
ودعا خالد إلى العيش باسم الله "الولي": "ناج ربك بالليل.. يارب ليس لي سواك.. تول أمري .. أنت وليي"، متسائلاً: "إذا كان الله وليك فمن يستطيع أن يقف في وجهك؟ من يستطيع أن يؤذيك.. من يستطيع أن يقهرك؟".
وقال إنه لا يشترط في الولاية شروط غير عادية كما يتصور البعض "فقد يجلس الآن بيننا أولياء لله.. شاب عمره 20 سنة .. أو امرأة مطلقه كلها همها ابنها.. والله تعالى يقول في الحديث القدسي: "من عادى لي وليًا فقد آذنته بالحرب".
وذكر خالد أن هناك من الناس من يتفاخر بأن له شخصًا يحتمي ويقول: "أنا معي رقم تليفونه.. قال لي اتصل بي لو فيه حاجة"، معلقًا بقوله: "تخيل وليك الله الذي رفع السموات والأرض يقول: "عادى لي وليًا..".
وروى أنه حين نعى السائب بن الاقرع إلى عمر بن الخطاب شهداء المسلمين في معركه نهاوند, فعد أسماء من أعيان الناس وأشرافهم، ثم قال السائب؛ وآخرون من أفناء الناس (أي من عامة الناس) لا يعرفهم أمير المؤمنين، فبكى عمر وقال: وما ضرهم ألا يعرفهم عمر؟! إن الله يعرفهم.


موضوعات ذات صلة