دراسة تؤكد التوأمة بين العنف الأسري واصابة النساء بالقولون العصبي

ناهد إمام الخميس، 16 يناير 2020 07:40 م
دراسة تؤكد التوأمة بين  العنف الأسري واصابة النساء بالقولون العصبي

ربطت العديد من الدراسات في عدة دول في العالم بين العنف الأسري والقولون العصبي، وأثبتت وجود علاقة وثيقة بينهما.

فبحسب الدراسات تبلغ نسبة النساء اللاتي يعانين من عنف أسري وقولون عصبي حوالي 23.8%، بينما عدد النساء اللائي أنكرن وجود أي علامات وشواهد للعنف الأسري فقد كان 13.1% فقط.

وفي دراسة موسعة أجريت على 3090 مريضة بالقولون العصبي، تم إرسال استقصاء عبر البريد عن العنف الأسري، خصوصًا من الأزواج أو الآباء أو الإخوة أو الأقارب، فاستجابت 1575 مريضة، 75% منهن كن متزوجات أو مرتبطات تمهيدًا للزواج، فأقرّت 6% بأن القولون العصبي أثّر على حب أزواجهن لهن، 19% وجدن صعوبات في علاقاتهن بأزواجهن، و45% منهن كنّ متأكدات أن القولون العصبي يؤثر على رغبتهن الجنسية واستمتاعهن بها.

ويعتبر العنف الأسري داخل المنازل الموجه إلى النساء سواء كن زوجات أو بنات، أحد أشهر الكوابيس الأسرية المنتشرة في دول العالم.


ففي إحدى الإحصائيات بالولايات المتحدة الأمريكية ثبت أن مواطنيها يقومون بثلاثمائة وعشرين ألف زيارة للطبيب كل سنة بسبب العنف الأسري، وهو ما يكلّفهم 8.3 مليارات دولار سنويًا.

هذه الأرقام الكبيرة نسبيًا دفعت للسخرية من الأمر، بالقول أن العنف الأسري يكلف أمركا أكثر من مرض السكر نفسه.

ومن جهتها، أثبتت إحصائيات الأمم المتحدة مؤخرًا أن 603 ملايين امرأة يتعرضن للعنف المنزلي كل عام، وهو ما يساوي عدد سكان أميركا ومصر والبرازيل مجتمعة.

وفي مصر أثبتت الإحصائيات نفسها أن 47% من النساء المتزوجات، المطلقات، المنفصلات، أو الأرامل يعانين من العنف الأسري بكافة أشكاله، وأكثرها حدة كالحرق، أو الجلد، أو السب والضرب.

اظهار أخبار متعلقة


وعن الارتباط الوثيق بين العنف الأسري الذي تتعرض له النساء واصابتهن بالقولون العصبي، يوضح الأطباء أن متلازمة اضطراب الأمعاء، أو متلازمة الأمعاء المتهيّجة والمعروفة باسم" القولون العصبي"، هي من أهم أنواع الخلل الوظيفي الذي يصيب الجهاز الهضمي، وربما الجسم كله، وأكثرها شيوعًا على الإطلاق من واقع كل الاحصائيات في كل الدول والشعوب والأقطار، مشيرين إلى أن الأسباب بعضها بيولوجي،  وبعضها نفسي،  وبعضها متعلق بالعادات والطرق الغذائية الخاطئة، وبعضها متعلق بالعلاقات بمن حوله من أقارب ، وأصدقاء، وأزواج، وزملاء عمل، إلخ.

وغالبًا ما تشكو النساء المصابات بالقولون العصبي من القلق، التوتر، الاكتئاب، الألم الشديد عند الجماع، فقدان الشهوة الجنسية، اضطرابات التبول، اضطرابات الطمث، الإرهاق المزمن والصداع، وكلها أعراض تدل أن متلازمة الأمعاء المضطربة "القولون العصبي"، هي مرض يصيب الجسم كله، وليس الجهاز الهضمي فقط.
وقد وجد العلماء أنه كلما زاد القلق والتوتر والعصبية، أثّر ذلك على انتظام حركة الأمعاء، بل ووصل الأمر إلى حدوث تغيّرات في المعاملات الالتهابية ونسق البكتيريا والميكروبات الحميدة المستوطنة للأمعاء، مؤكدين وجود علاقات شرطية بين الجهاز الهضمي بمشتملاته، والجهاز العصبي المركزي والمخ الكيميائية، وحالاته النفسية والعصبية، وهو ما يحدث في حالات العنف الأسري.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق