أجريت عملية إجهاض ولم ينزل دم فهل يجب علي الغسل .. مجمع البحوث يجيب

بقلم | عبدالرحمن | الجمعة 17 يناير 2020 - 05:52 م


السؤال :أجريت عملية إجهاض ولم ينزل دم فهل عليّ غسل؟


الجواب:

 

لجنة الفتوي بمجمع البحوث الإسلامية ردت علي هذا التساؤل بالقول
لا يجوز إجهاض إلا إذا أقر فريق من الأطباء الموثوقين بخطورة على الأم

لا يجوز إجهاض إلا إذا أقر فريق من الأطباء الموثوقين بخطورة على الأم
.

اللجنة تابعت في فتواها المنشورة علي الصفحة الرسمية لمجمع البحوث الإسلامية علي شبكة التواصل الاجتماعي  "فيس بوك "إذا جاز الإجهاض شرعًا وكان الجنين مخلقًا، فالأصل في الدم الذي يخرج بعده أنه دم نفاس، تترك من أجله الصلاة والصوم والجماع، ثم تقضي الصوم المفروض ولا تقضي الصلاة.
إذاكان الجنين مخلقا وجب الغسل
فتوي مجمع البحوث استدركت قائلة : إذا جاز الإجهاض شرعًا وكان الجنين مخلقًا ولم تر المرأة دمًا فالراجح من أقوال أهل العلم أنه لا غسل عليها ؛ لتعلق النفاس بالدم -ولم يوجد- وإنما عليها الوضوء للرطوبة، وإن كان الأفضل أن تغتسل احتياطًا لعدم خلوه " الإجهاض أو الولادة " عن قليل دم غالبًا، وإعمالا للقاعدة " الشيء إذا غلب وجوده جعل كالموجود حقيقة وإن لم يوجد "

اظهار أخبار متعلقة

الفتوي خلصت للقول إذاولدت المرأة أو أجهضت كان الدم بعد الولادة أو الإجهاض نفاسًا، ومتى انقطع ورأت القصة البيضاء وجب عليها الغسل، ولزمها ما يلزم الطاهرات وإن قلت فترة نزول الدم بأن كانت يومًا أو ساعة إذ لا حد لأقل النفاس.

"مشروعية الجماع بعد الإجهاضدار الافتاء المصرية كانت قد ردت علي سؤال مشابه من أسقطت بعد شهرين هل يكون دمها نفاساًوتمتنع بموجبه عن الصلاة والصيام بالقول إن إجماع أهل العلم أن المرأة  إذا أسقطت الجنين متخلقاً : فإنها تترك الصلاة والصيام وتكون نفساء ، وإن لم يكن متخلقاً : فدمها دم فساد لا تترك الصلاة والصيام ، وأقل زمن يحصل فيه التخليق واحد وثمانون يوماً .
تخليق الجنين وتداعياتها
الفتوي أشارت إلي أنه إذا كان الجنين قد تخلق , بأن ظهرت فيه أعضاؤه من يد أو رجل أو رأس حرم عليه جماعها مادام الدم نازلا إلى أربعين يوما , ويجوز أن يجامعها في فترات انقطاعه أثناء الأربعين بعد أن تغتسل ,

اظهار أخبار متعلقة

الدار أضافت أما إذا كان لم تظهر أعضاؤه في خلقه فيجوز له أن يجامعها ولو حين نزوله لأنه لا يعتبر دم نفاس , إنما هو دم فاسد تصلي معه وتصوم . 





اقرأ أيضاً