أطفال بالحضانة.. يجمعون 160 ألف جنيه لزميلهم مريض السرطان

بقلم | محمد جمال | السبت 18 يناير 2020 - 07:16 م

لا تكاد تصدق أن يحدث هذا في زمن طغت فيه المصالح الشخصية على كثير من الأفراد "جاسبر" هو اسمه الحقيقي طالب في مرحلة الحضانة، متفهم جدًا مع زملائه والكل يحبه.. ولم يتصور يوما أن يغيب عن اللعب معهم، لكن هذا ما حدث..

اظهار أخبار متعلقة

لم يغب هذا الطفل بإرادته لكنه اضطر للغياب إذ فوجئ أبواه بانه ابنهم يعاني مرضا خطير والفحص عليه ثبت انه السرطان.
تغيرت حيات الأسرة واسودت الدنيا امامهم.. زملاؤه في الحضانة يسألون عليه.. ولا يعلمون سببا لغيابه الذي طال.
وبعد أسئلة متكررة.. كانت الجابة التي لم يفهما بعضهم انه مريض بالسرطان.. هم  في الحقيقة لا يعرفون مدى خطورة لمرض لكن ما يعرفونه حقا .. أن زميلهم في ورطة صحية ويحتاج لمساعدة..
لم يقف الأطفال مكتوفي الأيدي، وفكروا كيف يساعدون زميلهم الذي كان يلعب معه، ثم قرروا فعل شيء أدهش كل من علمه.
التكافل لا يعرف سنا ولا تقف أمامه عقبات.. والإرادة القوية تصنع المعجزات

 بفطرية أبهرت الجميع، قام الأطفال الصغار  وبمنتهى التلقائية بتجميع مصروفاهم اليومي وشراء " كاكو" ليبيعونه لمن يأتي المدرسة من المدرسين وغيرهم حتى يستطيعوا إعانة زميلهم المريض.
لم يتوقع الأطفال حجم التعاون معهم وتشجيعهم على مبادرتهم الفطرية هذه، حتى فوجئوا بتفاعل رائع جعلهم يجمعون 10آلاف دولار (ما يعادل 160 ألف جنيه) في وقت قصير للغاية.

اظهار أخبار متعلقة

إن ما فعله الأطفال يحكي قصة وفاء وتعاون وتكافل بعيدة عما يكتب في الكتب .. إنهم تحركوا بمحض إرادتهم دون دافع ولا وازع سوى إعانة الملهوف وإغاثة المحتاج.. فطريتهم كانت سر نجاحهم.. إذ لم يستقوا إمكاناتهم بل راحوا يفكرون بشكل إيجابي على قدر وسعهم وهو ما نحتاجه جميعا في تعاملاتنا مع صعوبات الحياة.. شكرًا لزملاء الحضانة .. وشكرا للأخلاق ونامل أن تعم هذه الخلاق الدنيا بأسرها ليعيش الناس في سلام وأمان.


موضوعات ذات صلة