8 إرشادات لعودة ناجحة إلى العمل بعد إجازة الوضع

بقلم | ناهد | الاثنين 20 يناير 2020 - 08:37 م



تعتبر العودة إلى العمل بعد إنتهاء إجازة الوضع بالنسبة لأغلبية الأمهات من الأمور المزعجة، والمربكة.
أغلبهن يشعرن بالقلق على الرضيع أثناء فترة تواجدهن بالعمل، ويشعرن بالتوتر من إمكانية تحقيق التوازن بين الذهاب إلى العمل ورعاية الرضيع والحفاظ أيضًا على استقرار الحياة الزوجية.

اظهار أخبار متعلقة


ولأن هذه الفترة تعد من أصعب لفترات التي تمر بها الأمهات، نقدم لكم هذه السلسلة من الارشادات للمساعدة في هذا السياق:


 أولًا: اذهبي إلى مقر عملك قبل انتهاء الاجازة واطلبي التحدث مع صاحب العمل، وحاولي مناقشة أن تكون هناك "مرونة" في ساعات العمل، وامكانية العمل عن بعد لفترة أو العمل بدوام جزئي.


ثانيًا: قبل انتهاء إجازة الوضع أيضًا ابدأي في البحث عن "حضانة" جيدة، وآمنة،  يمكنك ايداع طفلك بها أثناء فترة العمل .

خططي لمهامك المنزلية جيدًا، فالأمر أصبح مختلفًا، ولا يمكنك العودة مثلًا وطبخ وجبة ورعاية طفلك وارضاعه، لابد من تجهيزات مسبقة، للطعام، ولترتيب البيت، وكل شيء


ثالثًا: إن كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية فاحرصي على ارضاعه قبل النزول إلى العمل وفور العودة، واعطاء المربية التي تهتم به في الحضانة قارورة  بها لبن لإرضاعه، وليكن ذلك كله باستشارة الطبيب .


رابعًا: اهتمي بالعلاقة الطيبة مع المربية المسئولة عن طفلك في الحضانة، والتواصل معها تليفونيًا أثناء وجودك في العمل، وأن تحكي لك لدى عودتك لإصطحابه إلى البيت تفاصيل ما حدث معه.

خامسًا: خططي لمهامك المنزلية جيدًا، فالأمر أصبح مختلفًا، ولا يمكنك العودة مثلًا وطبخ وجبة ورعاية طفلك وارضاعه، لابد من تجهيزات مسبقة، للطعام، ولترتيب البيت، وكل شيء، ولا بأس بالاستعانة بسيدة تساعدك في أعمال المنزل بشكل أسبوعي في اجازتك الاسبوعية مثلًا، ولا بأس أيضًا من طلب المساعدة من زوجك، وتوزيع المهام كأن يكون من مهامه مثلًا توفير مشريات البيت الأسبوعية، والشهرية، حتى لا تصابين بالصدمة أو التوتر بسبب الاضطرابات التي من الممكن أن تحدث إذا تجاهلت التخطيط، وحسن الإدارة،  ما يؤثر على صحتك النفسية والجسدية ورضيعك.

ناقشي مع مديرك المرونة في ساعات العمل، كالعمل عن بعد أو لدوام جزئي، ولتكن لديك خطط بديلة لو حدث ظرف طارئ لك أو لطفلك، كطلب المساعدة من صديقتك أو جدة طفلك أو أختك، إلخ


سادسًا: لابد أن يكون لديك خططًا بديلة مساعدة لك إذا ما حدثت ظروف طارئة تخص العمل، أو طفلك، كوجود صديقة قريبة من الحضانة مثلًا لمساعدتك في اصطحاب الطفل أو التواجد بشكل أسرع لو حدث مكروه له لا قدر الله، أو التعاون مع أختك، والدتك، عمة طفلك، إلخ.

اظهار أخبار متعلقة


سابعًا: كوني واقعية، واقبلي حدوث بعض الفوضى أو عدم الترتيب، فلا توجد أوضاع ولا أشخاص يتسمون بالمثالية، ولو كنت شخصية كمالية أو مثالية فستتعبين كثيرًا، لابد من "القبول" لما هو غير متوقع، أو طارئ، أو غير مستطاع وخارج عن ارادتك، اقبلي ضعفك وارهاقك وعدم استطاعتك الموازنة في بعض الأحيان، ولا توبخي نفسك أو تلوميها، أو تتذمري من الأمومة فتعبسي في وجه رضيعك، أو تعنفيه –لا سمح الله- واحرصي وقت الغضب أن تبتعدي عنه، وأن تعبرى عن غضبك بطرق صحية، كالتنفس الصحي العميق، والاسترخاء، والتأمل، فهكذا الحياة، وهكذا كل من مر بمرحلتك.


-  ثامنًا: اهتمي بإعطاء نفسك وقتًا خاصًا عندما ينام طفلك، وفي عطلة نهاية الأسبوع، اعتن خلالها بنفسك، ودلليها بفعل ما تحبينه ويدخل عليك البهجة والمتعة، فسينعكس ذلك عليه بشكل ايجابي وعلى استقرار حياتك الزوجية.


موضوعات ذات صلة