الحب لغة الكون وبدونه تصر الحياة جحيمًا.. كيف ذلك ؟

محمد جمال حليم السبت، 25 يناير 2020 08:00 م
تعرف علي ثوابت الحب الأساسية

الحب بلسم الحياة، ورح القلوب وحياتها بدونه يصير الكون صحراء قاحلة من المشاعر والأحاسيس، أمرنا الله بالحب وأن نتحاب فيما بيننا ووضع لذلك شروطا وصورا..
فالصحابة تحابوا فيما بينهم.. فانتصروا على أنفسهم، ثم على عدوهم.
فبالحب نقوى وبالحب نحيا  وبالحب نعيش.
حياة بلا حب كجسد بلا روح كأرض بلا ماء وسماء بلا سحاب.
الحب لغة الكائنات كلها يعطف الكبير على الصغير بالحب.. ويرحك الكبير الصغير بالحب وتكتم الم غيظها على ودليها بالحب، ويبر الرجل والديه بالحب، فالحب إذا حياة فوق حياة.

الحياة بلا حب غابة بلا نباتات حياة بلا ماء .. فهو سر التناغم وعليه يعول في احتمال التعبات

الحب لغة الطيور  مع بعضها تتراحم، تغو صبحا تلتمس غذاء صغارها لأنها تحبهم بالفطرة، فيكبروا أمامها ويحبونها بالفطرة. فالحب فطرة ولولاه لما كانت حياة.
الحب لغة النباتات التي تحتضن الزهور والثمار  وتدافع عنها نفسها ضد من يعتدي عليها بأشواكها لأنها تحب الوجود، تحب البقاء تحب أن ينتفع الناس بمنظرها وينعموا بثمارها.

اظهار أخبار متعلقة



الحب هو الطاقة الكامنة بداخل كل نفس تسعى لتحصيل الخير لمن تحب وتتكبد في سبيل ذلك الصعاب، وقديمًا قيل الحب يصنع المعجزات.
بالحب يتآلف الجميع ويتراحمون.. بالحب ينسجم إيقاع الكون وتنتظم حركة الكائنات فالعصافير تغرد والنباتات تتمايل فرحة والناس ينعمون.  
لا تتعجب، فالوجود له منسجم بهذه الكلمة الحب وبدونه تصير الحياة غابة، يأكل القوي فيها الضعيف.

اضافة تعليق