في "بيعة الرضوان".. بايعوا النبي مرة إلا هذا الصحابي بايعه 3 مرات

عامر عبدالحميد السبت، 25 يناير 2020 02:30 م
في بيعة الرضوان.. بايع النبي الناس مرة وبايع هذا الصحابي 3 مرات

لما نزل رسول الله- صلى الله عليه وسلم- الحديبية فزعت قريش لنزوله إليهم، فأحب أن يبعث إليهم رجلا من أصحابه، فدعا عمر بن الخطاب ليبعثه إلى قريش.
 فقال عمر : يا رسول الله إني أخاف قريشا على نفسي وقد عرفت قريش عداوتي لها

 فقال عمر : يا رسول الله إني أخاف قريشا على نفسي وقد عرفت قريش عداوتي لها
، وليس بها من بني عدي من يمنعني، وإن أحببت يا رسول الله دخلت عليهم.

اظهار أخبار متعلقة


ولم يقل له رسول الله- صلى الله عليه وسلم- شيئا، فقال عمر: يا رسول الله ولكني أدلّك على رجل أعزّ بمكة مني، وأكثر عشيرة وأمنع، وأنه يبلغ لك ما أردت، "عثمان بن عفان"، فبعثه النبي صلى الله عليه وسلم، وبعد وصوله ترددت أنباء عن مقتل قريش لعثمان.

ولما بلغ رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إن عثمان قد قتل دعا الناس إلى البيعة، وقال: " لا نبرح حتى نناجز القوم".

 وأتى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- منازل بني مازن بن النجار، وقد نزلت في ناحية من الحديبية، فجلس في رحالهم تحت شجرة خضراء ثم قال: "إن الله- تعالى- أمرني بالبيعة".

فأقبل الناس يبايعونه حتى دكّوا، فما بقي لبني مازن متاع إلا وطئ، ثم لبسوا السلاح وهو معهم قليل
فأقبل الناس يبايعونه حتى دكّوا، فما بقي لبني مازن متاع إلا وطئ، ثم لبسوا السلاح وهو معهم قليل
، وقامت أم عمارة إلى عمود كانت تستظلّ به فأخذته بيدها وشدت سكينا في وسطها.

وقال سلمة بن الأكوع : بينا نحن في القيلولة إذ نادى منادي رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: " أيها الناس البيعة البيعة، نزل روح القدس فاخرجوا على اسم الله" قال سلمة: " فسرنا إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وهو تحت شجرة سمرة فبايعناه".

 وأضاف سلمة: فبايعته أول الناس، ثم بايع وبايع حتى إذا كان في وسط من الناس قال: " بايع يا سلمة" قال: قلت: قد بايعتك يا رسول الله في أول الناس قال: " وأيضا" قال: ورآني رسول الله- صلى الله عليه وسلم- عزلا فأعطاني درعا ثم بايع حتى إذا كان في آخر الناس قال: " ألا تبايعني يا سلمة؟".

 قال: قلت: يا رسول الله قد بايعتك في أول الناس، وفي وسط الناس، قال: " وأيضا"، فبايعته الثالثة، ثم قال لي: " يا سلمة أين درقتك- التي أعطيتك؟ قال: قلت: يا رسول الله، لقيني عمي عامر عزلا فأعطيته إياها، قال: فضحك رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وقال: إنك كالذي قال الأول: اللهم ابغني حبيبا هو أحب إلي من نفسي.

اضافة تعليق