تأخر وجبة الإفطار .. تناولها مبكرا تتجنب عشرات الأمراض .. هذه أخطرها

بقلم | عبدالرحمن | السبت 25 يناير 2020 - 04:18 م
دراسة علمية صادرة عن جامعة برشلونة الأسبانية حذرت من تداعيات خطيرة بسبب تعود ملايين من البشر في العالم علي تأخير وجبة الإفطار موضحة أن هذا السلوك قد يسبب أضرارا شديدة منها زيادة الوزن حتى لو جري هذا بالتزامن مع حمية غذائية
أن هذا السلوك قد يسبب أضرارا شديدة منها زيادة الوزن حتى لو جري هذا بالتزامن مع حمية غذائية

تفقدهم عددا من السعرات الحرارية خلال مدة زمنية منتظمة.
الدراسة التي شارك فيها باحثون من الجامعة الأسبانية قدمت تعريفا لمصطلح الفطور المتأخر قائلة : إنه يشكل وجبة تجمع بين الإفطار والغداء أي في وقت متأخر عن موعد الإفطار الطبيعي محددة زمن ذلك بعد الظهيرة بأقل من ساعة.

اظهار أخبار متعلقة

أفضل وقت للفطور الصباحي
العلماء والباحثون المشاركون في الدراسة لاحظوا أن الذين يتناولون وجبة الإفطار متأخرة بنحو 3 ساعات ونصف الساعة في عطلة نهاية الأسبوع مقارنة ببقية الأيام، لديهم مؤشر كتلة جسم أعلى بـ 1.3 وحدة، مقارنة مع أولئك الذين تمسكوا بروتينهم اليومي بمعني تناول الإفطار في موعده.
الباحثون أجروا تحليلات  لعينة من الآف البشر عاقدة مقارنة بين من يتأخرون في تناول وجبة الإفطار وبين من يحرصون علي انتظام موعدها مؤكدة أن النتائج أكدت الضرر الواقع علي من يتناولون الوجبة متأخرين عن موعدهم حتى لو اتبعوا نظاما غذائيا قاسيا ومارسوا الرياضة حتى بمعدلات عالية..
أضرار تأخير وجبة الفطور
الدراسة أطلقت صرخة تحذير من إن الإخلال بجداول الأكل الطبيعية، يمكن أن يؤدي إلى زيادة الدهون حول محيط الخصر لأن أجسامنا لا تعالج الطعام في ذلك الوقت.
ولفت فريق البحث المشارك في الدراسة إلي أن ، إن ساعاتنا البيولوجية، التي تسمى الأنظمة الإيقاعية، تُعدّ الأيض لهرس الطعام في أوقات محددة حيث يتم برمجة الخلايا بهذه الطريقة حتى تعرف متى تنفق الطاقة في تناول الطعام أو استخدام عناصر غذائية محددة؟.

اظهار أخبار متعلقة

الأضرار وكما أكدت الدراسة لا تقف عند هذا الحد بل أن  التمثيل الغذائي ساعتها يتسم بالبطء الشديد في تحطيم الطعام حينما يتم تناول  الوجبات الغذائية في أوقات مختلفة عن المعتاد، وهذا ما يبدو أنه يؤدي إلى تخزين الدهون الزائدة
أفضل وقت للفطور الصباحي.
الدكتورة ماريا فرناندا زيرون روجريو المشرفة علي الدراسة أوضحت في معرض تعليقها علي الدراسة قائلة : إن النتائج تشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن يمكنهم استخدام توقيت الوجبات كوسيلة لحرق الدهون بمعني تناول وجبة الإفطار في وقت محدد ويفضل أن يتم ذلك في أوقات مبكرة بعد الاستيقاظ من الطعام .

اظهار أخبار متعلقة

جامعة هارفارد الأمريكية الشهير كانت قد سبقت نظيرتها الإسبانية برشلونة في التحذير من خطر تأخير وجبة الإفطار موضحة أن للأمر أضرارا شديدة علي مجمل أجهزة جسم الإنسان منها انخفاض مستويات السكر في الدم
حيث تساعد وجبة الإفطارعلى استعادة الجليكوجين واستقرار مستويات الأنسولين وتجنب مخاطر عدم تجديد مستويات الجلوكوز في الصباح من خلال تأخير الإفطار، وهو ما قد ينتهي  بالشعور بالجوع المفرط والإرهاق.

 

هذه الأعراض وكما تؤكد الدراسة الأمريكية هي أول ما ستشهدونه في الصباح، خاصةً إذا أخرتم وجبة الإفطار أو تخطيتموهاحيث أن تناول وجبة الإفطار في موعيد محددة سيساعد الجسم على حرق المزيد من السعرات الحرارية طوال اليوم من خلال تنشيط عمل التمثيل الغذائي.
أضرار عدم تناول وجبة الإفطار في الصباح
بل أن الدراسة الصادرة عن الجامعة الأمريكية العريقة أشارت  إلي أن التأخر في تناول  الطعام لفترة طويلة، يدفع الجسم إلي تخزين أكبر عدد ممكن من السعرات الحرارية، من أجل التحضير لفترة محتملة من الجوع. مع انخفاض مستويات التمثيل الغذائي، ومعها تتحوّل السعرات الحرارية إلى الجلوكوز الذي يتم تخزينه في العضلات كمصدر احتياطي للطاقة
أرتفاع مستوي السكر في الدم .
أما الخطر الأكبر لتأخر تناول وجبة الإفطار فيتمثل في ارتفاع معدلات الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني حيث أكدت الدراسة وجود علاقة وثيقة بين  تأخير وجبة الإفطار وبين زيادة معدل الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، مقارنة بمن يحرصون علي تناول وجبة مبكرا وبشكل منتظم.نصائح لوجبة فطور مفيدة
ولم يفت الدراسة عن كلية الصحة بجامعة هارفارد تقديم حزمة من النصائح  لضمان تناول وجبة إفطار جيدة منها أن تكون غنية بالألياف والبروتين وفي مواعيد محددة فضلا عن ضرورة ان تتضمن الوجبة الخضروات والفواكه وكمية من البيض ناهيك عن خلو وجبة الإفطار من الدهون والسكريات لضمان الاستفادة من وجبة إفطار صحية.



اقرأ أيضاً