كيف تحصل على رعاية نفسية جيدة بميزانية محدودة؟

ناهد إمام الإثنين، 27 يناير 2020 08:05 م
كيف تحصل على رعاية نفسية جيدة بميزانية محدودة؟


تكثر الشكوى من الثمن الباهظ لتذكرة كشف الطبيب النفسي،  فيلجأ البعض إلى تجاهل الذهاب إليه على الرغم من معاناتهم، واحتياجهم إلى مداواة آلامهم النفسية، لهذا السبب، فهل توجد بدائل تتناسب وميزانية غير المستطيع لدفع تذكرة كشف مكلفة؟!

اظهار أخبار متعلقة


الإجابة هي، نعم، فليس معنى عدم القدرة على دفع تذكرة كشف الطبيب النفسي أن نترك أنفسنا عليلة، مما يفاقم الأمر، فالإعتناء بالصحة النفسية لا يقل في أهميته وضرورته عن العناية بالصحة الجسدية، ولكن عقبة عدم الوعي الصحي النفسي لدى الكثيرين تقف عقبة كؤود ازاء المسارعة للإهتمام بالتعافي من الألم النفسي.
 كما أن العلاج النفسي عبارة عن "رحلة طويلة"، ما يعرقل من لديه ميزانية محدودة عن مواصلة التعافي،
لذا أصبحت هناك طرقًا أخرى ، متنوعة، يمكن من خلالها لصحاب الميزانيات المحدودة التواصل والتعافي، والحفاظ على صحتهم النفسية وتلقى الرعاية اللازمة بما يتناسب وميزانيتهم، نعرض لها فيما يلي:
أولًا: الخط الهاتفي الساخن
ويمكن الإستعانة بهذه الطريقة في الحالات النفسية الطارئة، مثل العنف الأسري، حالات الإدمان للمخدرات، الإعتداءات الجنسي، الإنتحار.
فهذه الحالات الطارئة تحتاج إلى تدخل عاجل، وهذه الخطوط تقدم خدماتها مجانًا، ويمكن الاتصال بها في أي وقت للحصول على الدعم والرعاية النفسية المطلوبة، ويمكن الحصول على أرقامها عبر البحث من الإنترنت، أو الاتصال بدليل الهاتف.

ثانيًا: خدمات الرعاية الصحية عبر المستشفيات الحكومية
حيث تتواجد في معظم المستشفيات الحكومية هذه الخدمة مجانًا، أو بتكلفة زهيدة مقارنة بكشف العيادة الخاصة لدى الطبيب.
ويمكن الحصول عبر هذه العيادات في المستشفيات الحكومية على الاستشارات في المشكلات الأسرية، والنفسية، وعلاج بعض الأمراض النفسية كالإكتئاب، والفصام، واضطراب ثائي القطب، وغيرها من الأمراض.

ثالثًا: العلاج عن بعد

وهذه الطريقة يمكنك من خلالها الحصول على الرعاية النفسية عبر الإنترنت، وهي ذات كلفة قليلة مقارنة بثمن تذكرة الكشف لدى الطبيب في عيادته الخاصة.
وتتم بالتواصل بالطبيب النفسي أو المعالج عبر الإنترنت، من خلال موقع إلكتروني متخصص، وما عليك سوى اختيار طبيب من القائمة المتوافرة عبر الموقع.
وهذه الطريقة ملائمة بحسب الجمعية الأمريكية للطب النفسي لبعض الأمراض النفسية وليس كلها، فعلى سبيل المثال لا تصلح لمن يعاني من الفصام، أو إدمان المخدرات، أو اضطراب كرب ما بعد الصدمة، إذ لابد من مقابلة الطبيب أو المعالج النفسي وجهًا لوجه.
رابعًا: مجموعات الدعم النفسي
وهي تعتبر علاجًا نفسيًا تكميليًا، وتكون مجانية أو بكلفة زهيدة، وتتم من خلال مشاركة أعضاء مجموعة الدعم النفسي لتجاربهم وخبراتهم في التعافي النفسي،  ويتم تقديم المساعدة النفسية للمنضمين لتلك المجموعات، مثل مجموعات زمالة المدمنين المجهولين، ومجموعات الاضطرابات النفسية كالإكتئاب، وغيرها، وكل ما على الشخص هو الانضمام إلى مجموعة تناسب الحالة المرضية التي يعانيها، واحتياجاته خلال رحلته العلاجية.
ويكون لهذه المجموعات قائد أو "ميسر" لابد من الحديث معه في البداية وقبل الإنضمام إلى المجموعة، حول المجموعة، وعملها، وما تقدمه من دعم نفسي، ورعاية.

اظهار أخبار متعلقة


أخبار متعلقة
اضافة تعليق