"خيانة عصرية".. أحب على زوجي لكني "أشرف من الشرف"

عمر نبيل الخميس، 30 يناير 2020 11:40 ص
خيانة عصرية.. أحب على زوجي لكني أشرف من الشر


نعم أحب رجلاً آخر على زوجي.. والتقي حبيبي.. ونتحدث يوميًا، سواء عبر صفحات "فيس بوك" أو "واتس آب"، بل أني لا أفعل شيئًا من غير علم من أحب، يعلم عني كل شيء، حتى نوع الأكل الذي أعده لأولادي.. فضلاً عن كل خصوصياتي، بل علاقاتي الحميمية مع زوجي، يعلمها، وأحكي له عنها.. فهو يمثل لي كل شيء في حياتي.. ولا أتصور الحياة بدونه.. لكني مازلت شريفة ولم يمسسني أبدًا، فأنا أخاف الله وأرفض الوقوع في الزنا، لكن القلب والحب ليس بيدي فيهما شيء.

ما سبق هو رسالة أرسلت بها إحداهن، لم تطلب فيها النصيحة، لأنها بررت ما تفعله بأنه ليس بيدها، فالقلب بيد الله وحده، وأنها لا تستطيع العيش بعيدًا عمن تحب، كما أنها ترفض الطلاق، لأجل أولادها.

اظهار أخبار متعلقة



الخيانة المقنعة


قد يستغرب البعض، لكن الواقع يؤكد أن مثل هذه العلاقات المحرمة، قائمة بالفعل

قد يستغرب البعض، لكن الواقع يؤكد أن مثل هذه العلاقات المحرمة، قائمة بالفعل
، في مجتمعاتنا، وكل امرأة تبرر لنفسها، أنها بريئة تمامًا، وأن القلب ليس بيدها شيء تجاهه، بينما هي لا تقع في الزنا، ومن ثم هي في أمان، وأنها شريفة عفيفة، تخاف الله عز وجل في زوجها.

أصبحت الخيانة بالقلب سمة من سمات عصرنا الحالي، وتنسى من تقع فيها، أن الخيانة واحدة، بل أن الخيانة بالقلب أكبر أنواع الخيانات، ولو أنها تعلم ما وراء ذلك، وتأثيره على حياتها وحياة أولادها قبل زوجها، لعادت إلى رشدها فورًا، لكن كما يقول العامة: «تسرقها السكين»، ثم ما أن تلبث تفيق على الكارثة الحقيقية، وهي أن من أحبت لا يهمه سوى جسدها، وأنه فقط ينتظر الوقت المناسب.

قولاً واحدًا.. لا يوجد رجل يحب امرأة متزوجة


دراسة ميدانية اجتماعية اهتمت بمثل هذه العلاقات بين المتزوجين

دراسة ميدانية اجتماعية اهتمت بمثل هذه العلاقات بين المتزوجين
، توصلت إلى أن أغلب الرجال الذين يوهمون النساء المتزوجات، بأنهم يحبونهن، الأمر كله فقط مرحلة للوصول للهدف المنشود وهو جسدها ليس إلا.

وللأسف افتقاد المرأة للكلمة الجميلة في المنزل، يجعلها تذهب للبحث عنها خارج المنزل، وحينما تستمع لها من أي رجل يلين قلبها، بالتأكيد، هذا كله يسبقه قلة الإيمان بالله، وقلة الوعي، لكن لا يمكن أن ننكر أن هذه البيوت تفتقد للألفة بين الزوجين.


لذا عزيزي الرجل، انس أن تأكل أو تشرب، لكن إياك أن تنسى كل صباح أن تقول لزوجتك: أحبك.. فالكلمة لها مفعول السحر على أي امرأة، قلها واذهب بعيدًا، ستعود تجدها متفتحة رشيقة، تنتظرك.

صدقًا ليس الأمر يقتصر على الجمال، وإنما الروح، فإذا لم تكن زوجتك ملكة جمال الدنيا، فمؤكد هي سيدة بيتك.. اكرمها وأعدها إلى قلبك، وأعد نفسك إلى قلبها، فالأمر جلل.


اضافة تعليق