أخبار

لا أستطيع النوم وأعاني من الأرق من كثرة الأفكار؟.. عمرو خالد يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم لا تجعل بيننا وبينك فى رزقنا أحدًا سواك

كيف يشفع لك النبي يوم القيامة وأنت عاصي؟!.. أمين الفتوى يجيب

هل يمكن أن يصاب الأطفال بكورونا؟..إليك قائمة بالأعراض التي يجب أن تنتبه لها

بصوت عمرو خالد.. ‫ دعاء جميل للنبي وادعوا بيه كل يوم الصبح

عمرو خالد يكشف: هذا هو معنى "العقلية الفارقة" في الحياة

9 عادات يومية شرائية تتسبب في إفلاسك مهما زاد دخلك

احتجاجات المستخدمين تدفع واتساب لتأجيل تعديل شروط الخصوصية

من كتاب حياة الذاكرين.. "كل اسم من أسماء الله الحسنى ليه نتايج كتيرة في القلب"

علمتني الحياة.. "عمروا قلوبكم بالذكر والاستغفار وحب الخير للناس"

دائمة الشك والوساوس والخوف.. ماذا أفعل؟

بقلم | ناهد | الجمعة 31 يناير 2020 - 12:40 م
Advertisements


أنا سيدة من المغرب، ومشكلتي أنني أعاني من الوسواس والشك الدائم.
فمثلًا عندما يصيبني ألم جسدي يقفز إلى ذهني مباشرة أنني مصابة بالسرطان، وأخاف التوجه إلى الطبيب وأظل أتألم!
وهكذا يبقيني الخوف، والرعب، فريسة للوساوس والشك، وأصبح الأمر يتفاقم لدى، فماذا أفعل؟


ليلي- المغرب
الرد:
مرحبًا بك يا صديقتي..
الجميل في رسالتك، أنك مدركة لما لديك، أنت تعرفين يا صديقتي أن هذا وسواس، وهذا شك مبالغ فيه.
وهذا لابد أن يكون محفزًا لطلب المساعدة المتخصصة من طبيب نفسي، فمشكلو الشك والوسواس لها حل علاجي ففيمي حيرتك؟!
هل أنت خائفة من الذهاب إلى طبيب نفسي؟!

اظهار أخبار متعلقة


أنت تحتاجين إلى خطة علاجية يا صديقتي، وهذا هو الطريق السوي، السليم، إليها.
أنت بحاجة للإقلاع عن التفكير بعمق في كل شيء، وتبني منهج علمي للتفكير وعدم ترك الأمر هكذا سبهللًا، فتشطح بك الأفكار ذات اليمين واليسار، وأنت بحاجة إلى ربط أفكارك بالمقاصد "الحسنة" والإلقاء بغير ذلك في صندوق القمامة.
بمجرد أن ترتبط الفكرة لديك بمقصد غير حسن ، ألقي بها بعيدًا ولا تنشغلي بها أو تلتفتي إليها أو تعتقدي فيها.
ابحثي يا صديقتي عن طبيبة أو طبيب ماهر وثقة ولا تترددي في الذهاب للخروج من أزمتك النفسية هذه حتى لا يتفاقم الأمر لديك، ودمت بخير.

اظهار أخبار متعلقة



موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أنا سيدة من المغرب، ومشكلتي أنني أعاني من الوسواس والشك الدائم. فمثلًا عندما يصيبني ألم جسدي يقفز إلى ذهني مباشرة أنني مصابة بالسرطان، وأخاف التوجه إلى الطبيب وأظل أتألم! وهكذا يبقيني الخوف، والرعب، فريسة للوساوس والشك، وأصبح الأمر يتفاقم لدى، فماذا أفعل؟