وقعت في فخ الإباحية بالصدفة.. فكيف النجاة؟

بقلم | fathy | السبت 01 فبراير 2020 - 09:52 ص


وقعت في الوحل منذ١٠ سنوات وإلى الآن، وأنا أخوض المعارك العظيمة للخلاص منها ولا فائدة، كنت في العاشرة من عمري في عام ٢٠١٠، كان ذلك أول ظهور الانترنت في سوريا، لم يكن لدي علم عنه شيئًا، وبالصدفة وصلت للمواقع والأفلام الإباحية والفضول لعب معي لعبته وأصبحت أبحث وأتصفح، وزاد الأمر سوءًا، التزمت بجامع وبدأت حفظ القرآن وحاولت كثيرًا الرجوع عن ما حل بي ولكن مع كل توبة أعود هذا الأمر، حتي شعرت بحرب داخلية ماذا أفعل؟.

(ر. ز)

اظهار أخبار متعلقة



يريد الله لك الخير والدليل علي ذلك أنه يدفعك للتوبة والبحث عن كيفية الوقاية من الانتكاس مرة أخرى، لكن اعلمي أن نفسك والشيطان لن يتركاك بسهولة في بادئ الأمر، فيبدأ الشيطان بالوسوسة وحب الاطلاع والمشاهدة، ويقنعك أنه من باب الفضول، فاستعيني بالله وتغلبي علي شيطانك بالذكر والصلاة والدعاء المستمر.

يحتاج علاج إدمان الإباحية لإتباع أسلوب علمي لحل المشكلة، فلابد من استخدام خطة علاجية مناسبة، أولى خطواتها العلاج من خلال المجموعات (Group Therapy)، والاستعانة بالأشخاص المتعافين لنقل خبراتهم ودعمهم للأشخاص الجدد في طريق التعافي، وحتي أسهل عليك، يمكنك الانضمام لفريق واعي لعلاج إدمان الإباحية 

https://www.antiporngroup.com.

وعليك أن تلزم الذكر والصلوات وقطع كل سبيل يذكرك بالماضي الموحش الكئيب

 حينها لن تأتيك الوساوس أبدا وأوصيك في كل  مرة ترتكب فيها الذنب أن تصلي ركعتين توبة لله.



فقد ورد فيها حديث صحيح رواه الترمذي وأبو داود وأحمد في “المسند” وغيرهم. عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:” ما من عبد يذنب ذنبا فيحسن الطهور ثم يقوم فيصلي ركعتين ثم يستغفر الله إلا غفر له، ثم قرأ هذه الآية: وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ “ [آل عمران:135].


موضوعات ذات صلة