لماذا أتت "هند زوجة أبي سفيان" الرسول متنكرة؟

عامر عبدالحميد الثلاثاء، 04 فبراير 2020 12:01 م
جاءت الرسول متنكرة.. وفاجأته بهذا الأمر

بعد فتح مكة وخضوع قريش للنبي صلى الله عليه وسلم، جاءت النساء وعلى رأسهن هند بنت عتبة لمبايعته- صلى الله عليه وسلم- على الإسلام.

ولما جلس رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يوم فتح مكة يبايع الناس على الإسلام، جاءه الكبار والصغار، والرجال والنساء، فبايعهم على الإيمان بالله- تعالى- وشهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا عبده ورسوله.

اظهار أخبار متعلقة



واجتمع الناس بمكة لبيعة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- على الإسلام، فجلس لهم، على الصفا
واجتمع الناس بمكة لبيعة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- على الإسلام، فجلس لهم، على الصفا
، وعمر بن الخطاب أسفل من مجلس رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فأخذ على الناس السمع والطاعة لله ولرسوله فيما استطاعوا.

 ولما فرغ النبي صلى الله عليه وسلم، من بيعة الرجال بايع النساء وفيهن هند بنت عتبة، امرأة أبي سفيان متنقبة متنكرة خوفًا من رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أن يخبرها بما كان من صنيعها بحمزة، فهي تخاف أن يأخذها بحدثها ذلك.

فلما دنت النساء من رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: "بايعنني على ألا تشركن بالله شيئًا"، فرفعت هند رأسها وقالت: والله إنك لتأخذ علينا ما لا تأخذه على الرجال.

 فقال: ولا تسرقن فقالت: والله إني كنت أصبت من مال أبي سفيان شيئًا يسيرًا فشيئًا يسيرًا، وما كنت أدري أكان ذلك حلالا أم لا؟ فقال أبو سفيان: - وكان شاهدًا لما تقول- أما ما أصبت فيما مضى فأنت منه في حل- عفا الله عنك-.

 ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم : "ولا تزنين" فقالت: يا رسول الله: أو تزني الحرة؟
 ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم : "ولا تزنين" فقالت: يا رسول الله: أو تزني الحرة؟

 ثم قال: "ولا تقتلن أولادكن" قالت: قد ربيناهم صغارًا وقتلتهم كبارًا، فأنت وهم أعلم، فضحك رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وعمر، ثم قال: "ولا تأتين ببهتان تفترينه بين أيديكن وأرجلكن".

 فقالت: والله إن إتيان البهتان لقبيح ولبعض التجاوز أمثل، ثم قال: " ولا تعصين" فقالت: في معروف فقال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: لعمر: "بايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم" فبايعهن عمر.

 وكان رسول الله- صلى الله عليه وسلم لا يصافح النساء ولا يمس جلد امرأة لم يحلها الله- تعالى- له أو ذات محرم.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: لا والله ما مست يد رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يد امرأة قط وفي رواية ما كان يبايعهن إلا كلامًا ويقول إنما قولي لامرأة واحدة كقولي لمائة امرأة.

اضافة تعليق