طلقني وهجر ابنه وسافر .. كيف أعوض ابني لينشأ سويًا؟

ناهد إمام الثلاثاء، 04 فبراير 2020 09:00 م
طلقني وهجر ابنه وسافر .. كيف أعوض ابني لينشأ سويًا؟


أنا أم لطفل عمره 3 سنوات، ومشكلتي أن والده وهو طليقي لم يره منذ ولادته، وكان غير مهتم، ثم عرفت أنه سافر خارج البلاد.
وما أريده هو أن أعوضه عن عدم وجود والده في حياته، فابني طفل لطيف ومحبوب وذكي ومرح،  وأخشى عندما يكبر ويبدأ في السؤال عن أبيه يتعقد نفسيًا ويفقد كل مميزاته، عندما يعرف حقيقة ما حدث،  ما الحل؟
 
منار- مصر
الرد:
مرحبًا بك يا صديقتي، وأحييك لرعايتك صغيرك ووعيك بضرورة الحفاظ علي بقائه سوي نفسيًا.
أولًا حبك واهتمامك ووعيك هذا يا صديقتي جزء كبير من "العوض"، فالكثير من الأمهات في مثل ظروفك ليس لديهن هذا كله لأبنائهن.
لا تخشي على ابنك، واستمري في حبك ودعمك واهتمامك، وعدم الكذب عليه عنما يكبر، حتى لا يفقد ثقته بك،  وإنما توصيل ما حدث إليه بطريقة لطيفة، حتى يمر الأمر، ويتجاوزه بيسر،  ولا يتأثر بشكل سلبي، وليس لتبرئة الأب مما فعل، وعليك فعل ما عليك في ايجاد وسطاء من أهل الزوج أو أصدقاؤه إن أمكن لكي يتواصل مع ابنه.
ومن الضروري أن "تتعافي" أنت من الحدث، لأنه "صدمة" حدثت لك أنت أولًا، فإذا ما تعافيت وبرأت من أثر الصدمة، كلما تجاوزت أصبحت قوية، ومتزنة، وهو ما يحتاجه ابنك، لأنه سيستمد ذلك كله منك.
لا تخشي على ابنك من مشاعر الحزن لو شعر بها، فهذا طبيعي، ومن المهم ادماجه في أسرتك، وايجاد دوائر اجتماعية كثيرة وآمنة من حوله، وتعويضه بـ "رجل" من داخل العائلة كالجد أو الخال أو العم أو زوج الخالة ، أو حتى زوج لك إن تزوجت وهذا حقك، ودمت بخير.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق