"أُبَيُّ بن كعب".. صاحب القرآن الذي شرفه به ربه وافتخر به النبي

أنس محمد الأربعاء، 05 فبراير 2020 11:00 ص
أُبَيُّ-بن-كعب..-صاحب-القرآن-الذي-شرفه-به-ربه-وافتخر-به-النبي



كان أبي بن كعب من خيرة الصحابة الذين أحبهم الله ورسوله، للحد الذي فخر النبي صلى الله عليه وسلم نفسه بحب أبي بن كعب، وبشره حبه ربه له، ومما كان يفخر به مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم ما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال لأُبَيِّ بن كعبٍ رضي الله عنه: «إِنَّ اللهَ أَمَرَنِي أَنْ أَقْرَأَ عَلَيْكَ»، قال أبي: آللهُ سَمَّانِي لَكَ؟ قال: «اللهُ سَمَّاكَ لِي». فجعل أُبَيٌّ يبكي، قال قتادة رضي الله عنه: فأُنبِئْتُ أنَّه قرأَ عليه: ﴿لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ﴾ [البينة: 1]. رواه البخاري.

قال عبد الرحمن بن أبزي رضي الله عنه: قلت لأُبَي: وَفَرِحْتَ بذلك؟ قال: وما يمنعني وهو يقول: ﴿قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ﴾ [يونس: 58].

اظهار أخبار متعلقة




من هو أبي بن كعب؟

أُبَيُّ بن كعب بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النَّجار رضي الله عنه، وله كُنْيَتَان: أبو المنذر؛ كَنَّاهُ بها النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأبو الطفيل، كَنَّاهُ بها عُمر بن الخطاب رضي الله عنه بابنه الطفيل.

إسلامه

أسلم أبي بن كعب رضي الله عنه قبل بيعةَ العقبة وغزوةَ بدرٍ، وكان عُمر رضي الله عنه يقول عنه: "سيد المسلمين أُبَيُّ بن كعبٍ".
أسلم أبي بن كعب رضي الله عنه قبل بيعةَ العقبة وغزوةَ بدرٍ، وكان عُمر رضي الله عنه يقول عنه: "سيد المسلمين أُبَيُّ بن كعبٍ".



فضل أبي بن كعب

كان أبي بن كعب قارئا متمكنا في القرآن، خاصة وأن أبي بن كعب كان أحد أشهر كتاب الوحي، فعن أنسٍ أيضًا: أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم قال: «أَرْحَمُ أُمَّتِي بِأُمَّتِي أَبُو بَكْرٍ، وَأَشَدُّهُمْ فِي أَمْرِ اللهِ عُمَرُ، وَأَصْدَقُهُمْ حَيَاءً عُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ، وَأَعْلَمُهُمْ بِالحَلاَلِ وَالحَرَامِ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ، وَأَفْرَضُهُمْ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ، وَأَقْرَؤُهُمْ أُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ، وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَمِينٌ وَأَمِينُ هَذِهِ الأُمَّةِ أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الجَرَّاحِ» رواه الترمذي.

وعن الواقدي أنه قال: "أول من كتب لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، مَقْدَمَهُ المدينة، أُبَي بن كعب، وهو أول من كتب في آخر الكتاب: وكتب فلان بن فلان، فإذا لم يحضر أُبَي كتب زيد بن ثابت".

وقد لُقِّبَ أُبَيُّ بن كعب بسيِّد القرَّاء؛ لإتقانه القراءَة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. وعنه أنه قال: سمعتُ رجلا يقرأ، فقلت: من أقرأَك؟ قال: رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فقلت: انطلق إليه، فأتيتُ النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقلت: استقرئ هذا، فقال: «اقْرَأْ» فقرأ، فقال: «أَحْسَنْتَ» فقلتُ له: أولم تُقرئني كذا وكذا؟ قال: «بَلَى، وَأَنْتَ قَدْ أَحْسَنْتَ»، فقلتُ بيدي: قد أحسنتَ مرتيْن، قال: فضرب النبي صلى الله عليه وآله وسلم بيده في صدري، ثم قال: «اللهُمَّ أَذْهِبْ عَنْ أُبَيٍّ الشَّكَّ» فَفِضْتُ عَرَقًا، وامتلأ جوفي فَرَقًا، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «يَا أُبَيُّ، إِنَّ مَلَكَيْنِ أَتَيَانِي، فَقَالَ أَحَدُهُمَا: اقْرَأْ عَلَى حَرْفٍ، فَقَالَ الْآخَرُ: زِدْهُ، فَقُلْتُ: زِدْنِي، قَالَ: اقْرَأْ عَلَى حَرْفَيْنِ، فَقَالَ الْآخَرُ: زِدْهُ، فَقُلْتُ: زِدْنِي، قَالَ: اقْرَأْ عَلَى ثَلَاثَةٍ، فَقَالَ الْآخَرُ: زِدْهُ، فَقُلْتُ: زِدْنِي، قَالَ: اقْرَأْ عَلَى أَرْبَعَةِ أَحْرُفٍ، قَالَ الْآخَرُ: زِدْهُ، قُلْتُ: زِدْنِي، قَالَ: اقْرَأْ عَلَى خَمْسَةِ أَحْرُفٍ، قَالَ الْآخَرُ: زِدْهُ، قُلْتُ: زِدْنِي، قَالَ: اقْرَأْ عَلَى سِتَّةٍ، قَالَ الْآخَرُ: زِدْهُ، قَالَ: اقْرَأْ عَلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ، فَالْقُرْآنُ أُنْزِلَ عَلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ» رواه أحمد.

وحين خطب عمر بن الخطاب بالجابية قال: "يا أيها الناس، من أراد أن يسأل عن القرآن، فليأت أبي بن كعب، ومن أراد أن يسأل عن الفرائض فليأت زيد بن ثابت، ومن أراد أن يسأل عن الفقه فليأت معاذ بن جبل، ومن أراد أن يسأل عن المال فليأتني، فإنَّ الله جعلني له واليًا وقاسمًا". رواه الطبراني في "المعجم الأوسط".



صفته

كان أبيُّ بن كعب أبيض الرأس واللحية، ولم يكن يُغَيِّرُ شيبَه، بل كان يتركه على حاله من البياض.

جهاده

شَهِدَ أُبَي بن كعب أغلب غزوات النبي صلى الله عليه وسلم، ومن بينها بدرا وأحدا، كما شهد مع عمر بن الخطاب رضي الله عنهما مؤتمرَ الجابية في الشَّامِ حين زارها، وكَتَبَ كتابَ الصُّلْحِ لأهل بيت المقدس؛ فعن أبي بكر بن عبد الله بن أبي الحويرث رضي الله عنه قال: كان يهود من بيت المقدس وكانوا عشرين، رأسهم يوسف بن نون فأخذ لهم كتاب أمان، وصالح عمر بالجابية، وكتب كتابًا ووضع عليهم الجزية، وكتب: "بسم الله الرحمن الرحيم... أنتم آمنون على دمائكم وأموالكم وكنائِسكم ما لم تحدثوا أو تؤوا محدثًا، فمن أحدث منهم أو آوى محدثًا؛ فقد برئت منه ذمة الله، وأني برئ من معرَّة الجيش.

روايته للحديث

من الأحاديث التي رواها أبي بن كعب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذا ذهب ثُلُثَا الليل قام فقال: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا اللهَ، اذْكُرُوا اللهَ، جَاءَتِ الرَّاجِفَةُ تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ
«يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا اللهَ، اذْكُرُوا اللهَ، جَاءَتِ الرَّاجِفَةُ تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ
»، قال أُبَيٌّ: "قلت: يا رسول الله إني أُكثر الصلاةَ عليك، فكم أجعل لك من صلاتي؟" فقال: «مَا شِئْتَ». قال: "قلت: الرُّبُع"، قال: «مَا شِئْتَ فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ»، قلت: "النِّصف"، قال: «مَا شِئْتَ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ»، قال: "قلت: فالثلثين"، قال: «مَا شِئْتَ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ»، قلت: "أجعل لك صلاتي كُلَّها"، قال: «إِذًا تُكْفَى هَمَّكَ، وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُكَ» رواه الترمذي.

روى عنه عبادة بن الصَّامت، وابن عباس، وعبد الله بن خباب، وابنه الطفيل بن أُبَي وغيرهم رضي الله عنهم جميعًا.



وفاة أبي بن كعب

تُوفي أبي بن كعب سنة اثنتين وعشرين في خلافة عمر، وقيل سنة ثلاثين في خلافة عثمان أو اثنتين وثلاثين، وقيل غير ذلك.


اضافة تعليق