7 أطعمة تقيك من الإصابة بسرطان الثدي .. داومي عليها

بقلم | خالد يونس | الاربعاء 05 فبراير 2020 - 04:39 م
يعد مرض سرطان الثدي من أكثر الأمراض التي تصيب النساء وكان التعامل مع هذا المرض منذ عقود مؤلما للغاية، حيث لم يكن هناك علاج من هذا المرض الإ استئصال الصدي بالكامل وهو الأمر الذي تم تجنبه بفضل الأبحاث العلمية والتطورات في الساحة الطبية .
هو الأمر الذي تم تجنبه بفضل الأبحاث العلمية والتطورات في الساحة الطبية .

العلم الحديث توصل أخير الي إنجازات كبيرة قد نصفها بالمعجزات في مجاليّ الكشف المبكر والعلاج لمرض سرطان الثدي بشكل أدي لانخفاض  عدد الوفيات الناجمة عن المرض فضلا عن تراجع أعداد لمصابات به نتيجة الاحتياطات الوقائية التي اتخذت علي هذا الصعيد .

اظهار أخبار متعلقة

الطفرة التي شهدها مجال أدوات التشخيص المبكر لهذا النوع من الأورام ساعد علي الاكتشاف المبكر للمرض وسهل تطوير علاجات له، وقلل من الوفيات بسببه.

سرطان الثدي واليوم العالمي للسرطان 
وفي اليوم العالمي للسرطان الذي يوافق 4 فبراير ركزت كل البحوث العلمية خلال هذا العام على أهمية التغذية في الوقاية من السرطان.


دراسات علمية محكمة اشارت إلي 50%من حالات سرطان الثدي تعود  إلى التغذية غير الصحية، مؤكدة أن أي تغيير ملحوظ في النظام الغذائي يسهم كثيراً في الوقاية من هذا النوع من الأورام.


دراسة أمريكية صادرة من جامعة هارفارد حددت قائمة من الأطعمة التي يجب الالتزام بها لتجنب الإصابة بسرطان الثدي في مقدمتها تناول الخضروات والفواكه الملونة بألوان زاهية، والتي تحتوي على صبغة البيتاكاروتين، مثل: الجزر، والبطاطا الحلوة، والفلفل الأحمر والأصفر، والشمّام، إلى جانب البروكلي.

سرطان الثدي والأغذية 
الدراسة طالبت النساء بضرورة زيادة نسبة البروتين النباتي "البقول والمكسرات" في الواجبات علي حساب البروتين الحيواني مشددة علي ضرورة تناول المزيد من الألياف الغذائية، عن طريق الحبوب الكاملة، مثل الخبز الأسمر والأرز البني، والخضروات والمكسرات. فهناك أدلة على أن الألياف تساعد على توازن الهرمونات وبالتالي الوقاية من السرطان.
الوقاية من سرطان الثدي بالاغذية
الدراسة الأمريكية حذرت من وجود علاقة قوية بين أكل اللحوم الحمراء بكثرة وبين الإصابة بسرطان الثدي مشيرة في نفس السياق إلي ضرورة تجنب المشروبات الكحولية باعتبارها من الأسباب التي تؤدي للإصابة بسرطان الثدي .

اظهار أخبار متعلقة

وكانت دراسة سويسرية قد القت الضوء علي اسباب الإصابة بمرض سرطان الثدي مؤكدة أن  التّقدم في العمريعد من أهم هذه الأسباب لاسيما أن  80% من النّساء اللاتي يعانين من سرطان الثّدي هنّ من تعدّت أعمارهنّ الخمسين عاماً، فالعمر عاملٌ خطير في حالات سرطان الثّدي؛ وكلمّا تقدمت المرأة في العمر ازدادت احتماليّة إصابتها بسرطان الثّدي.


أما العامل الثاني للإصابة بسرطان الثدي فيتمثل في العامل الوراثيّ خصوصا لدي من لديهنّ تاريخ وراثيّ بمرضِ سرطانِ الثّدي أو المبيض هنّ أكثر عرضةً للإصابة بالمرض، وذلك مقارنةً باللواتي ليس لديهنّ تاريخ مرضيّ مسبقاً.
اسباب الإصابة بسرطان الثدي 
كذلك تبدو احتمالات الإصابة بالمرض بحسب الدراسة السويسرية قوية لدا النّساء اللواتي كان لديهنّ بعض أنواع الكتل الحميدة من المرض "غير السّرطانيّة" هنَّ أكثر عرضةً للإصابة بالسّرطان في وقت لاحق، مثل: تضخّم القنوات غير المعتاد.

 

ومن المهم الإشارة إلى أن عامل هرمون الاستروجين يلعب دورا مهما في زيادة احتمالات الإصابة بسرطان السندي في ظل تعرض اجسادالنساء لهرمون الإستروجين لفترة أطول فضلا عن الإصابة بالسّمنة المفاجئة بعد سنّ اليأس"انقطاع الطمث" عند النساء يجعلهنَّ أكثر عرضةً لزيادة في الوزن؛ ممّا قد يزيد من احتمالية الإصابة بمرض سرطان .
أطعمة تقي من سرطان الثدي
الدراسة السويسرية حددت عدد امن الأطعمة التي يجب تناولها لتجنب الإصابة بسرطان الثدي ومنها التوت البري والكرنب والبروكلي والكركم والبصل والثوم والاسماك الزيتية وغيرها من الاطعمة التي يشكل تناولها حائط صد ضد الإصابة بمرض سرطان الثدي.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة




موضوعات ذات صلة