رب أدخلني مدخل صدق.. دعاء الفتح والتوفيق فى مشروعات الحياة

بقلم | محمد جمال | الخميس 06 فبراير 2020 - 06:04 م

أكد الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد أن أدعية القرآن لها أسرار وحكم كثيرة يجب التوقف عندها وتأملها.
وأضاف في أولى حلقات برنامجه الجديد "أسرار أدعية القرآن" والذي يذاع على صفحته الرسمية على الفيس بوك وقناة اليوتيوب وتويتر وانستجرام أن الأدعية التي دعت بها البشرية منذ أن خلق الله آدم عليه السلام كثيرة ومتنوعة لكن أدعية القرآن لها خصوصية ولذا خلدها الله تعالى في القرآن إلى قيام الساعة.
هذا الدعاء يشمل الحياة كلها من بدايتها لنهايتها تضمن به صلاح البداية والنهاية وطلب السداد والحكمة من الله تعالى..
ودعا د. "عمرو" إلى أهمية الدعاء بأدعية القرآن وهي نحو 50 دعاء جاءت على لسان عدد من الأنبياء في لحظات صعبة مرت بهم أكثر بكثير مما يمر به الناس عبر الأجيال، موضحًا أن بعض هذه الدعية كانت بإلهام من الله تعال لأنبيائه، وهو ما يعني أنها تحمل في داخلها أسرارًا، بجانب تضمنها إجابة ما يدعو بها.اظهار أخبار متعلقة

اظهار أخبار متعلقة


وعن أول دعاء استهل به الداعية الإسلامي أولى حلقات هذا البرنامج، أوضح أن الدعاء بقوله تعالى " رب أدخلني مدخل صدق واخرجني مخرج صدق واجعلي لي من لدنك سلطانا نصيرًا" مهم جدا في تحقيق الخير في مشروعات الحياة، لافتا إلى ان النبي صلى اله عليه وسلم دعا بهذا الدعاء أثناء هجرته صلى الله عليه وسلم من مكة وظل يردده حتى دخل المدينة، وهو ما يعني التزام هذه الدعوات ساعة الإقبال على مهام عظيمة ومشروعات حياتية ضخمة. 
وعن أسرار هذه الدعاء أوضح د. عمرو خالد أن الدعاء مكون من ثلاثة أجزاء؛ الجزء الأول وهو قوله: "رب أدخلني مدخل صدق"، وهو طلب التوفيق في البدايات وهو مطلوب جدا، وقديما قيل من صلحت بدايته صلحت نهايته،
الجزء الثاني وهو قوله: "وأخرجني مخرج صدق" وهو ما يعني التوفيق في النجاح والاستمرار في الخير والاستقامة على الأمر حتى النهاية.اظهار أخبار متعلقة
أما الجزء الثالث من الدعاء وهو قوله" واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرًا" فهو طلب عام من الله بالعون والمعونة والتسديد والحكمة وهو ما لا يمكن ان نستغني عنه في حياتنا حتى ننجح وننال ما نتماه في كل أمورنا.

اظهار أخبار متعلقة

وأوصى د. عمرو خالد في ختام الحلقة الأولى من برنامج "أسرار أدعية القرآن" بأهمية ترديد هذه الدعوات عند الإقدام على أي أمر جديد، وأن نعلمه أبنائنا ونفكر في معانيه حتى يستجيب الله تعالى لنا.



موضوعات ذات صلة