مصعب بن عمير .. أول سفير للرسول بالمدينة وحامل اللواء في بدر وأحد .. هذه مناقبه

علي الكومي الخميس، 06 فبراير 2020 08:30 م
صحابي كان يعشق الجهاد وفتنته الخمر فجلده أبو بكر وعمر
مصعب بن عمير صحابي جليل كرمه الله القرآن وقدره النبي

  
مصعب ابن عمير أول سفير في الإسلام ارسله الرسول صلي الله عليه وسلم الي يثيرب بعد بيعة العقبة الأولي لتعليم الأوس والخزرج وسكان المدينة مبادئ الإسلام حيث كان الصحابي الجليل من السابقين الأولين لاعتناق الإسلام ولبي بشكل مباشر نداء النبي رغم نشأته المترفة .

كان الصحابي الجليل من السابقين الأولين لاعتناق الإسلام ولبي بشكل مباشر نداء النبي رغم نشأته المترفة


الصحابي البدري الجليل نشأ شابًّا جميلاً مترفًا، من أسرة عريقة وثرية حيث كان يحرص علي ارتداء أفخم الثياب، التعطر بأحسن العطور ،

اعتنق الإسلام سرا في دار الأرقم خوفًا من أمه ام خناس بنت مالك بن المضرب العامرية ومن قومه، فكان من السابقين إلى الإسلام.

 

اظهار أخبار متعلقة

من هو أول سفير في الإسلام ولماذا لفب بهذا اللقب ؟
الصحابي الجليل ظل يفرض السرية علي اعتناقه الإسلام لفترة طويلة  إلى أن أبصره عثمان بن طلحة يصلي، فأخبر قومه، فأخذوه وحبسوه، فلم يزل محبوسا حتي تمكن من الفرار وتلبية دعوة الرسول بالهجرة الي الحبشة ثم عاد معهم حينما عادوا لمكة بعد حماية النجاشي لهم من تآمر قريش.  

وحين عاد الصحابي الجليل  لمكة أوفده الرسول صلي الله عليه وسلم مع نقباء الأنصار الاثنى عشر الذين بايعوا النبي محمد بيعة العقبة الأولى ليعلم من أسلم من أهل يثرب القرآن، ويدعوا للإسلام، ويصلي بهم، فنزل ضيفًا على أسعد بن زرارة، وهو بذلك أول من هاجر إلى يثرب من المسلمين.
قصة مصعب بن عمير

كانت مهمة الصحابي البدري وحامل اللواء في غزوتي بدر وأحد تتمثل في إعداد المدينة لاستقبال أشرف خلق الله أجمعين، وفي أثناء اقامته بالمدينة أسلم سيد بني الأشعل أسيد بن خضير وسعد بن معاذ سيد الأوس وأسلم أيضا على يده سعد بن عبادة زعيم الخزرج والكثير من أهالي يثرب حيث قام بمهمته خير قيام حتي لقب باول سفير للرسول صلي الله عليه وسلم.


هذه المهمة اعقبه حدث الهجرة النبوية العظيم وبعدها آخى الرسول صلي الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار وآخى النبي بين مصعب بن عمير وسعد بن أبي وقاص في تأكيد علي مكانة هذا الصحابي الجليل .
حامل رأية المهاجرين في بدر واحد
الصحابي الجليل كان شجاعا مقداما حيث زاد عن الإسلام بكل ما يملك في غزوتي بدر وأحد، حيث كان مسئولا خلالهما عن حمل راية المهاجرين، وفي غزوة أحد هاجمه ابن قئمة الليثي وقطع له يده اليمنى، فحمل مصعب الراية في اليد اليسرى، فقطعت هي الأخرى، فحمل مصعب رضى الله عنه الراية بكتفه و ما تبقى من ذراعيه وصدره فتلقى مصعب طعنه في صدره فأستشهد،

تكريم النبي ونعيه لمصعب وهو مدرج بالدماء 
وحين استشهد الصحابي الجليل لم يكن يملك سوى قطعة قماش ككساء مخططة باللونين الابيض والاسود، وكانت قطعة لا تكفي كل جسده فوضعوا الكفن من أول رأسه حتى انتهت قطعة القماش ووضعوا على قدميه لكي يكملوا التكفين نبات منتشر في الجزيرة العربية يسمى الأذخر له رائحة تشبه رائحة الورود .

اظهار أخبار متعلقة

وضع نبات الأذخر علي جثة الصحابي البدري الجليل كان بأمر من رسول الله صل الله عليه وسلم، وقام بدفنه عامر بن ربيعة وسوبيط بن سعد وأخوه أبو الروم بن عمير، ولقد نزل قول الله تعالى : "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا"
مصعب ابن عمير وإقرار النبي له بالشهادة 
الرسول صلى الله عليه وسلم امعن في تكريم سفيره الي المدينة حيث خاطب جثمانه قائلا "يا مصعب, لقد رأيتك بمكة، وما بها أرق حلة، ولا أحسن لمة منك، ثم ها أنت شَعِث الرأس في بردة، عندئذ قال عليه الصلاة والسلام: إن رسول الله يشهد أنكم الشهداء عند الله يوم القيامة"

اظهار أخبار متعلقة

الصحابي الجليل لقي ربه في السنة الثالثة للهجرة النبوية الشريفة وهو في الأربعين من عمره، وترك زوجته حمنة بنت جحش أخت زوجة النبي صل الله عليه وسلم زينب بنت جحش رضى الله عنها وابنته الوحيدة زينب التي كانت قد تزوجت في حياة أبيها من عبد الله بن عبد الله بن أبي أمية بن المغيرة

عالمية الدعوة الإسلامية 
الصحابي الجليل الذي لم يمهله الله كثيرا ليري نفسه شمس الإسلام تشرق في الجزيرة العربية يخرج السفراء تترا لنقل رسائل النبي لملوك العالم حظي بعدد من التشريفات منها كونه أول سفير للإسلام في يثرب وأول من هاجر إلي المدينة بل أن النبي كرمه بمخاطبه جسده الشريف وهو مسجي في دمائه وهي أمور عظيمة تؤكد المكانة العالية لهذا الصحابي الجليل .


اضافة تعليق