عمرو خالد: الوعي فرض عين على كل إنسان.. وهذا هو الدليل الحاسم

الأحد، 09 فبراير 2020 05:10 م

حذر الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي من خطر انتشار "الفهلوة" داخل المجتمع بديلا عن الوعي، واصفًا الفهلوة بأنها "حرام" لأنها نوع من النصب والاحتيال، بينما قال إن الوعي "فرض عين على كل إنسان"، وإنه يأتي في مرحلة متقدمة على السعي.
وقال "خالد"، في حلقة من برنامج "طريق للحياة" ، إن "الخطر الأكبر أن ثقافة الفهلوة امتدت من الحياة للدين أيضًا، وأصبحنا نرى أناسًا تفتي بلا علم، تريد أن تقود بالدين بدون وعي بالحياة وواقع الناس، ففهم الواقع جزء من الوعي".
وتابع: "السعي للقيادة باسم الدين بلاوعي، هو تخطيط للإفساد.. والسعي بلاوعي في الدين إفساد.. والسعى في الحياة بلاوعي نصب وفهلوة".
وأضاف: "الوعي يجب أن يكون أولاً، وعلى سبيل المثال آدم أبو البشرية قبل النزول للأرض وعي أولاً وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا، وأن يوسف عليه السلام قاد مصر، ليس لأنه متدين، قالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ ۖ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ، لكنه تعلم أولاً في بيت العزيز الاقتصاد وفن الإدارة".
وشدد على أنه قبل تنفيذ أي مشروع، أو تأسيس شركة، أو تعلم حرفة، قبل أي عمل ديني كبير لابد من الوعي قبل السعي، إذا لم يكن لديك وعي كاف وتريد عمل مشروع.. القرآن يقول: "فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ"، ابحث عن أصحاب الخبرة والتخصص.. "وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ".
ورأى خالد، أن هذا سر تميز الغرب، في كل خطوة تقييم للسعي ووعي جديد، لافتًا إلى أن "توماس إديسون" مخترع المصباح الكهربائي كان يقول: النجاح 1% موهبة و99% جهد.

 

 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق