"بذرة مغناطيسية" تقضي على أورام سرطان الثدي بدقة شديدة وتمنع إجراء جراحات ثانية

عاصم إسماعيل الأحد، 09 فبراير 2020 10:40 ص
24483790-7982075-image-a-109_1581194111015


تم التوصل إلى تقنية تجنب آلاف النساء اللائي يخضعن لجراحة سرطان الثدي، إجراء عملية ثانية، وذلك بفضل "بذرة مغناطيسية" صغيرة يتم زرعها في الورم.

الجهاز الرائد، أصغر من حبة الأرز، يساعد في توجيه الأطباء إلى الكتل داخل الثدي التي لا يمكن الشعور بها أو رؤيتها.

في الوقت الحالي، تحتاج 25 في المائة من النساء اللائي أجرين جراحة سرطان الثدي إلى إجراء عملية متابعة، ويعد ذلك ضروريًا عند استئصال أجزاء من الورم في المرة الأولى.

لكن ستة بالمائة فقط من المرضى الذين خضعن لعمليات الاستئصال بنظام "ماجسيد" (Magseed) لا يحتجن إلى عمليات ثانية، لأنه يساعد على إجراء هذا النوع من العمليات بدقة.

تم إعداد هذه التقنية الحديثة لتحل محل الطريقة التقليدية المستخدمة منذ سبعينيات القرن الماضي، التي تتضمن إدخال سلك فولاذي "يربط" بالورم في صباح يوم الجراحة.

وهذه التقنية التقليدية غير مريحة ومجهدة للمرضى، لأن السلك يبرز من الثدي، ويتم إزاحته بسهولة، كما يمكن أن يتحرك السلك أيضًا سنتيمترات قبل إجراء الجراحة، مما يعني أنها قد تتطلب إجراء جراحة ثانية في المستقبل، للتخلص منها تمامًا، بعكس نظام ""Magseed، الذي لا يتحرك على الإطلاق، كما نقلت صحيفة "ديلي ميل" عن خبراء.

يقود الجراح جيمس هارفي بمستشفى جامعة ساوث مانشستر، دراسة تشمل ألف امرأة لمقارنة نتائج استخدام نظام "Magseed" بالأسلاك.

يقول: "قد يكون السلك تجربة غير سارة للمرضى، ومن وجهة نظر الجراح، فإنه ليس من غير المألوف أن يتم إزاحته. يعني إنه قد يتطلب إجراء العملية، عدة مرات في السنة، وبعد ذلك ستكتشف أنك لم تحصل على أي عينات سرطانية في العينة التي قمت بإزالتها، وهو أمر مريع بالنسبة للمرضى".

وأضاف: "Magseed بالتأكيد يعطي دقة أكبر، لذلك يمكن للجراح أن يكون واثقًا من أنه في المكان المناسب. إنه أقل إرهاقًا للمرضى، وكل شخص في فريق العمليات يكون أقل إجهادًا في يوم الجراحة".


وتتم العمليات وفق هذا النظام، عبر إعطاء مخدر موضعي، ويتم وضع الورم باستخدام الموجات فوق الصوتية أو الماموجرام. ثم يتم إدخال "Magseed 5mm" المصنوع من الصلب الطبي، من خلال استخدام إبرة طويلة.

أثناء العملية اللاحقة لإزالة الورم، يستخدم الجراح مسبارًا يسمى "Sentimag " والذي يصدر مجالًا مغناطيسيًا ويصدر صوتًا عالي النغمة عندما يقترب من البذرة.

يقول إريك مايس، الرئيس التنفيذي لشركة "Endomag "، التي طورت "Magseed : "من الصواب أنه يمكن أن يقلل من تكرار الإصابة بسرطان الثدي إذا كان يزيل بدقة جميع الورم، لكن ليس لدينا أي بيانات حتى الآن. من الناحية النظرية، يمكن استخدامه في أورام مختلفة".


اضافة تعليق