شقيقتي عنيدة.. تسمع الأغاني ولا تصلي؟

بقلم | محمد جمال | الاثنين 10 فبراير 2020 - 12:38 م

 مشكلتي هي كيف أحبب أختي صاحبة الـ16عامًا في الصلاة، خاصة أنها كانت تصلي في السابق، وتوقفت الآن وأصبحت تسمع الغناء كثيرًا مما أثر عليها بالسلب، فتراجع مستواها الدراسي، مع العلم أنها عنيدة جدًا؟

(إ.ج)

 شقيقتك في سن المراهقة، وهذه الفترة معروفة بالعند، فهي ترى الصلاة أمرًا، وبالتالي لا ترغب بتنفيذه نظرًا لطبيعة المرحلة التي تمر بها، لكن عليك أن تستمري معها في النصح باللين والتحبيب في الصلاة، حاولي أن تشاركيها الصلاة حتى تعتاد عليها.


واعلمي أن الصحبة لها دور هام في حبها للصلاة ومواظبتها عليها، فإذا كان لها صديقة قريبة منها تصلى ستتأثر بها، واستمري في الدعاء لها بالهداية.

وإذا لم تستجب فهناك طريقتان للنصيحة،وهما الترغيب والترهيب، الترغيب بأن الصلاة هي حبل الله الممدود من السماء لنا، يجب أن تلامس جبهتها الأرض، وهي تطلب حاجتها من رب كل شيء ومليكه، وأن لديها نعمًا لا تعد ولا تحصى،أعطاها إياها بدون طلب، أفلا تحب أن تشكر واهب النعم ومعطيه عليها.

أما الترهيب،فأن يتم تذكيرها بالنار، وظلمة القبر وعذابه،وأن الموت ليس بعد عودة للحياة أخرى، وإنها لمصيبة حرمان الوقوف بين يدي الله، وأن تبادر إلى الاستغفار، فإن الله غافر الذنب، وأسأل الله أن يهديها ويجعلها من المصلين.

اظهار أخبار متعلقة





اقرأ أيضاً