بالفيديو.. مواقع التواصل تشتعل ساخرة من اعتقال "ديك الجزائر"..وهاشتاج الحرية للسردوك يتصدر

خالد أبو سيف الإثنين، 10 فبراير 2020 05:46 م


"الحرية للسردوك" و" أطلقوا الديك" هاشتاجات ساخرة اشتعلت بها مواقع التواصل الاجتماعي العربية بشكل عام والجزائرية بشكل خاص منذ أمس الأحد بسبب أزمة اعتقال ديك الذي يطلق عليه في الجزائر وتونس اسم "السردوك".


وقد بدأت الأزمة عندما قدمت دبلوماسية إيطالية شكوى للشرطة الجزائرية ضد "ديك" أزعجها صوته كثيرا.
الشرطة الجزائرية استجابت لشكوى الدبلوماسية الإيطالية وأقدمت على اعتقال الديك.


لكن الشرطة أبلغت صاحبه بأنها تجهل مكان وجوده حاليا كما تجهل مصيره، مما أغضب صاحب الديك ودفعه إلى نشر فيديو يطالب فيه الشرطة بإعادة الديك إلى "أهله"، مشيرا إلى أن للديك دجاجة و7 "فلاليس" صيصان، ومن أسماء الصيصان في بلاد المغرب العربي " الفلاليس" ومفردها "فلوس".

وفور نشر الفيديو، انتشر الخبر سريعا وبشكل واسع، فبادر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي لتدشين هاشتاج #الحرية_للسردوك"، وهاشتاج أخر #أطلقوا_الديك".

الأمر أثار سخرية نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، إذ طالب كثيرون منهم أصحاب القلوب الرحيمة بالوقوف أمام هذا "الجرم غير الأخلاقي والانساني من الشرطة الجزائرية بحرمان الدجاجة والصيصان من والدهم الديك".

ومن ذلك، هذا النداء الذي وجهه أحد المغردين قائلا: "نداء آخر لذوي القلوب الرحيمة: تم اعتقال سردوك بالابيار(العاصمة) ترك عائلة متكونة من ست فلاليس ودجاجة...لا ندري أين هو الآن ربما بسجن الحراش، نطالب من محاميي الحراك التطوع للدفاع عنه".


وقالت تغريدة أخرى: ديبلوماسية إيطالية قدمت شكوى لدى مصالح الأمن بالأبيار ضد ديك ( سردوك ) ، وقامت قوات الأمن باعتقال الديك وأخذه إلى وجهة مجهولة.
وطالبت تغريدة أخرى بـ: "الحرية للسردوك.. وتضامننا المطلق مع كل السراديك".

اظهار أخبار متعلقة



وجاء في تغريدة أخرى: "دبلوماسية إيطالية في الجزائر تشتكي ديك، قصة اعتقال "#سردوك" في الأبيار بالجزائر #العاصمة تصنع الحدث ردولي السردوك خلى وراه 7 فلاليس وجاجة".

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق