الشعور بالحرج أمام الآخرين.. بهذه الطرق يمكنك أن تتجنبه

بقلم | خالد يونس | السبت 15 فبراير 2020 - 09:20 م

الشعور بالحرج لسبب أو لآخر أمر يتعرض له الكثيرون ، فجميعنا مررنا بمثل هذا الشعور. وعدا عن كون الحرج من المشاعر التي تسيطر على المرء وتؤثر على أسلوب تعامله مع المحيطين به، فإنه أيضا يمكن أن يكون وسيلة هجومية يستخدمها الآخرون ضد المرء حال عرفوا ما يثير إحراجه، حسب ما ذكر موقع “Bustle”.


لكن، وعلى الرغم من قوة مشاعر الحرج التي تصيب المرء نتيجة موقف معين، إلا أنه يوجد بعض الطرق والوسائل التي يمكنه استخدامها لإخراج نفسه من هذا الشعور وعدم السماح له بالتفاقم:


 – تذكر الصفات التي تميزك عن غيرك.. “اطمئن فهي موجودة حتى لو لم تركز بها من قبل”: لعل أحد أهم أسباب الشعور بالحرج الذي يصيب المرء يكون عندما يحاول قصارى جهده ليكون متوافقا مع تصور الآخرين لقدراته. لكن، مع الأسف، فإن المرء عندما يضع باعتباره أن يكون على قدر المكانة أو المسؤولية التي يتوقعها الآخرون منه فإنه غالبا ما يفشل، وهذا يشعره بالحرج أمامهم.
لو كان الأمر كذلك احرص على تذكير نفسك بمميزاتك وأنها ليست متوفرة للكثيرين من حولك. على الرغم من أن الفشل يعد جزء من حياتنا جميعا، إلا أنه لا يكف عن إصابتنا بالحرج، لكن لو تفهمنا هذا الأمر جيدا، ووضعنا توقعاتنا عن أنفسنا وإمكانياتنا في المقدمة فلن نشعر بالحرج الشديد عندما نفشل بأن نطابق توقعات الآخرين عنا.


 – ذكر نفسك بإيجابيات الفشل “نعم.. فللفشل إيجابيات أيضا”: على الرغم من كم الحرج الذي يشعر به المرء عند التعرض للفشل، إلا أن هناك جانبا إيجابيا يستحق الانتباه له. لو نظرنا لجميع الناجحين حول العالم سنجد بأنهم واجهوا الفشل بأشياء متعددة بعضها كبير وبعضها صغير. لذا، لو كان الحرج الذي تشعر به ليس ناتجا عن توقعات الآخرين بشأنك وإنما بسبب توقعاتك الشخصية عن نفسك فتذكر أنه لولا الفشل لن تتمكن على الأغلب من التقدم خطوة واحدة للأمام. فالفشل إلى جانب كونه يعلمنا الكثير من الدروس الحياتية، فإنه أيضا يمنحنا جرعة كبيرة من الثقة بالنفس عندما نخطو أولى خطواتنا لإعادة التجربة من جديد.

اظهار أخبار متعلقة



 – مرن نفسك على مواجهة مشاعر الحرج، بما أنك أكثر معرفة بنفسك من الآخرين، فلا بد وأنك تعلم ما هي المواقف التي غالبا ما تعرضك للحرج.، حيث أن معرفتك لتلك المواقف يمكن أن تساعدك باختراع سيناريوهات افتراضية تتعرض لها وتحاول التعامل مع مشاعر الحرج الناتجة عنها. فعلى سبيل المثال، لو كنت تخشى من تعرضك للانتقاد بسبب لون ملابسك، فحاول أن تتخيل نفسك تتعرض لهذا الانتقاد بالفعل وكيف تغير السيناريوهات المحتملة في ذهنك فهذه الطريقة تمنحك قدرة معقولة على مواجهة الانتقاد الذي قد تتعرض له.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة




اقرأ أيضاً