دراسة: رائحة ملابس الشريك لها تأثير يعادل أدوية المساعدة على النوم

بقلم | خالد يونس | السبت 15 فبراير 2020 - 09:31 م

دراسة حديثة كشفت أن نوم الشخص بقرب ملابس تحمل رائحة الشريك الطبيعية، يحد من تقلبه في السرير ويحسن جودة النوم، بل ويمنح الشخص وقتا إضافيا من النوم.


وبحسب الدراسة التي نشرتها جامعة "بريتيش كولومبيا" الكندية، الخميس، عبر حسابها على تويتر، فإن النوم بهذه الطريقة فعال بما يضاهي أقراص تساعد على النوم، كالميلاتونين.


كما قالت الدراسة قالت كذلك إن النوم برفقة رائحة الشريك، ترفع مستويات الراحة لدى الشخص وتزيد مدة النوم اليومية لديه بحوالي 9 دقائق، ما يعادل ساعة أسبوعيا.


الدراسة أجريت بالتعاون مع 155 مشاركا، خلد كل منهم للنوم رفقة قميصين تم استخدامهما كغطاء للوسادة، أحدهما يحمل رائحة الشريك، والآخر مجرد قميص لا شيء يميزه.


قبيل التجربة، طلب من شركاء المشمولين بالدراسة ارتداء القمصان لمدة 24 ساعة، لتتمكن من التقاط روائحهم.


وكان قد طلب من الشركاء عدم استخدام أي عطور وعدم التعرض لأي ظروف قد تؤثر على رائحة أجسادهم الطبيعية، ليتم عزل ملابسهم لاحقا وتغليفها، بل وتجميدها للاحتفاظ بأكبر قدر ممكن من الرائحة.


ولاحقا، طلب من المشاركين بالتجربة النوم لليلتين على التوالي برفقة كل من القميصين، دون أن يعرف أي منهم حقيقة كل قميص. وتم تزويد كل منهم بساعة تقيس مدى جودة النوم من خلال رصد وقراءة حركات الجسد طوال الليل.


وأظهرت البيانات أن من قضوا الليل رفقة قميص يحمل رائحة الشريك حصلوا على نوم أكثر عمقا وراحة، ولم يتقلبوا في السرير كثيرا، مقارنة بمن استخدموا قميصا لا يعود لشريكهم.

اظهار أخبار متعلقة



وبحسب مشرفة الدراسة، مارليز هوفر، فإن النتائج "تزود بإثبات جديد أن مجرد النوم رفقة رائحة الشريك تعزز فاعلية النوم".
وأضافت هوفر: "رأينا أثرا مشابها لتناول (أقراص) الميلاتونين المستخدمة عادة للمساعدة على النوم".

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة




موضوعات ذات صلة