ندوة بمجمع البحوث الإسلامية : الأديان بريئة من العنف ودورها محوري في السلم العالمي

بقلم | عبدالرحمن | الاحد 16 فبراير 2020 - 04:47 م
عقد مجمع البحوث الإسلامية اليوم ندوة تثقيفية لوعاظ وواعظات الأزهر الشريف بعنوان "الإعلام والقيم الإنسانية في الخطاب الديني المحلي والدولي"، حاضر فيها د. نظير عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، ود. حسين أمين مدير مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وذلك في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب- شيخ الأزهر بتكثيف الندوات التثقيفية للوعاظ والواعظات.

اظهار أخبار متعلقة

وتحدث الأمين العام خلال الندوة عن دور الأزهر الشريف في إرساء التسامح والسلم المجتمعي، حيث دار الحديث عن وثيقة الأخوة الإنسانية كمنوذج في هذا الشأن، وأنها لم تأت من فراغ وإنما استمدت بنودها من وثيقة المدينة التي عقدها النبي صلى الله عليه وسلم، حيث تعتبر الوثيقة إحدى منجزات العصر الحديث والتي أبرمها الأزهر الشريف بالتعاون مع الفاتيكان
عتبر الوثيقة إحدى منجزات العصر الحديث والتي أبرمها الأزهر الشريف بالتعاون مع الفاتيكان

من أجل تبرئة الأديان من التهم الجائرة التي التحقت بها ووفي مقدمتهما العنف والتطرف ..
أضاف الأمين العام خلال الندوة أننا في أمس الحاجة إلى مبدأ المواطنة في العصر الحالي، فنحن نرفض إطلاق مصطلح الأقلية في أي مجتمع فكل من يعيشون سويا هم جميعا أبناء وطن واحد بغض النظر عن اعتقادهم أو جنسهم أولونهم.
خطاب اعلامي يفهمه الجميع
كما تناول د.حسين أمين في كلمته الإعلام الرقمي ودوره في دعم القيم الإنسانية عبر الخطاب الديني المحلي والدولي في العصر الحالي، مؤكدا على أهمية نشر القيم الإنسانية الشاملة النابعة من الدين الإسلامي بين الناس من خلال السلوك العملي وتقديمها في خطاب إعلامي يفهمه الجميع.
بناء اجيال جديدة واعية
أضاف أمين أننا في مرحلة مهمة تحتاج إلى مزيد من الجهود التي يقوم بها وعاظ وواعظات الأزهر الشريف والتي لا ينكرها أحد وأن يكونوا على درجة عالية من الثقافة والمعرفة اللازمة من أجل بناء جيل جديد لديه وعي بكل ما يدور حوله لتخطي التحديات التي نواجهها،

اظهار أخبار متعلقة

وأشار الدكتور أمين إلى أن الداعية لابد وأن يكون مؤهلا لاستخدام كل الوسائل الحديثة في القيام بمسؤولياته التوعوية تجاه مجتمعه ووطنه.


موضوعات ذات صلة