حسن الخاتمة.. مات على فراشه ولكن!

بقلم | محمد جمال | الاثنين 17 فبراير 2020 - 11:08 ص

يتصور البعض أن حسن الخاتمة مقصور على أن تموت في مسجد أو على سجادة الصلاة، أو والمصحف بين يديك، وهي معلومة مغلوطة تمامًا، لأن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم توفاه الله على فراشه، كما مات خليفته وصاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه، كذلك على فراشه.

لذلك، اعلم عزيزي المسلم أن حسن الخاتمة يعني أن تموت على الإسلام وقد برأت من النفاق.. أن تموت وليس لأحد عندك مظلمة.. أن تموت وأنت تحب لقاء الله عز وجل.. أن تموت فيكون أول من يفتقدك مصلاك ومصحفك.. فهل أنت جاهز لهذا الموقف؟!

هكذا تحسن خاتمتك

عزيزي المسلم، لكي تحسن خاتمتك، عليك السير في الطريق الصحيح من البداية، وهو طريق الله عز وجل، ولا تغفل عنه، وأحسن إلى الناس في معاملتهم، فالدين المعاملة كما بين النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، وربما مسلم يتعبد لله ليل نهار، ويموت وعليه دين لأحد أو متعدي على حق أحد، فيقع في مشكلة كبيرة لا يستطيع حلها، والأهم أنتموت على الإسلام.عزيزي المسلم، لكي تحسن خاتمتك، عليك السير في الطريق الصحيح من البداية، وهو طريق الله عز وجل
عزيزي المسلم، لكي تحسن خاتمتك، عليك السير في الطريق الصحيح من البداية، وهو طريق الله عز وجل


قال تعالى: « وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَـئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ » (البقرة217).

لكي يثبتك الله

لكي يثبتك الله عند الممات، قدم لهذه اللحظة، تعامل مع الناس بشكل طيب، لا تحقد ولاتحسد أحدًا، مع الالتزام في الصلوات وقراءة القرآن، والبعد عن كل ما يغضب الله عز وجل.

قال تعالى: ﴿ يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّاللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاءُ » (إبراهيم27).

وعن أم سلمة رضي الله عنها، قالت: قلت: يا رسول الله، ما أكثر دعاءك: فقال صلى الله عليه وسلم: «يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك»، ثم قال: «يا أم سلمة، إنه ليس آدمي إلا وقلبه بين أصبعين من أصابعالله، فمن شاء أقام، ومن شاء أزاغ»، وهو ما يؤكده المولى عز وجل في قوله تعالى: « رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا » (آل عمران: 8).

اظهار أخبار متعلقة




موضوعات ذات صلة