ترك مزارع 300 قرية ولبس ثياب الزهد .. تعرف على السبب

بقلم | محمد جمال | الاثنين 17 فبراير 2020 - 02:06 م

نقطة التحول والهداية لا يعلم بها إلا الله، لأنه سبحانه وتعالى، هو أعلم بما يدو في الصدور والقلوب، والسعيد من وفقه الله تعالى لسبل الهداية، حتى لو كانت الحكمة والموعظة قد خرجت من لسان مشرك.

وهذا ما حدث مع "شقيق بن إبراهيم البلخي"، كان يكنى بابي علي، وقيل إنه لبث في بطن أمه ستة وثلاثين شهرًا.

يقولحفيد شقيق: كان لجدي ثلثمائة قرية ولم يكن له كفن يكفن فيه، قدم ذلك كله بين يديه، وثيابه وسيفه إلى الساعة معلق يتبركون به.

وأصل زهده وإقباله على العبادة أنه كان قد خرج إلى بلاد الترك لتجارة وهو حدث فدخل إلى بيت أصنامهم.

 فقال لعاملهم: إن هذا الذي أنت فيه باطل، ولهذا الخلق خالق ليس كمثله شيء رازق كل شيء.

 فقال لهالخادم: ليس يوافق قولك فعلك، فقال له شقيق: كيف؟ قال: زعمت أن لك خالقا قادرا على كل شيء،وقد تعنيت إلى ها هنا لطلب الرزق.

 قال شقيق: فكان سبب زهدي كلام التركي، فرجع فتصدق بجميع ما ملك وطلب العلم.

قال الإمام أحمد: سمعت شقيق بن إبراهيم يقول: خرجت من ثلثمائة ألف درهم وكنت مرابيا ولبست الصوف عشرين سنة وأنا لا أعلم، حتى لقيت عبد العزيز بن أبي رواد، فقال لي: يا شقيق ليس الشأن في أكل الشعير، ولا لباس الصوف والشعر، الشأن في المعرفة، وأن تعبد الله فلا تشرك به. فقتل: فسر لي هذا؟ قال: يكون جميع ما تعمله لله خالصًا، ثم تلا: " فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحًا ولا يشرك بعبادة ربه أحدًا".

وله قصة عجيبة مع العابد حاتم الأصم حكاها عنه، مفادها: كنا مع شقيق البلخي ونحن نقاتل الترك في يوم لا أرى فيه إلا رؤوسًا تقطع.

 فقال لي شقيق ونحن بين الصفين: يا حاتم كيف ترى نفسك في هذا اليوم؟ تراها مثلها في الليلة التي زفت إليك امرأتك؟ فقلت: لا والله.

 فقال: لكني والله أرى نفسي في هذا اليوم مثلها في الليلة التي زفت فيها امرأتي.قال: ثم نام بين الصفين ودرعه تحت رأسه، حتى سمعت غطيطه.

وحكى عنه حاتم الأصم أيضًا قال، قال لي شقيق البلخي : "اصحب الناس كما تصحب النار، خذ منفعتها واحذر أن تحرقك".

ومن كلامه الجيد: "مثل المؤمن كمثل رجل غرس نخلة وهو يخاف أن تحمل شوكا ومثل المنافق كمثل رجل زرع شوكًا وهو يطمع أن يحصد تمرًا هيهات، كل من عمل حسنًا فإن الله لا يجزيه إلا حسنًا، ولا ينزل الأبرار منازل الفجار".

اظهار أخبار متعلقة



موضوعات ذات صلة