"ضرة إلكترونية"..أريد زوجي معي فالإهمال يقتلني

بقلم | محمد جمال | الاثنين 17 فبراير 2020 - 02:43 م

زوجي ليل نهار وهو في البيت يمسك هاتفه ويقلب فيه، أعلم جيدًا أنه لا يخونني ولا يعمل شيء محرم ولكن الإهمال يقتل حبي ويدمر علاقته بي وعلاقته بأولاده، أصبح الهاتف ضرتي حرفيًا، فنحن لا نريد المال علي قدر احتياجنا له ولوجوده معنا.
انجي.د


تجيب د. هويدا الدمرداش، مستشارة العلاقات الأسرية، أن كل شخص بعد ساعات طويلة من العمل والإرهاق يحتاج لشيء من الترفيه وطبيعي أن ينشغل بهاتفه ويلعب ويحادث أصدقائه.

 ولا تنس عزيزتي أنه إنسان ويحتاج لكلام الحب والدلع بعد يومه الطويل فلا تبخلي عليه بذلك وبادري أنت معه، ويحتاج لحضنك واهتمامك وقدر من الراحة، اغسلوا تعبكم معًا في أحضان بعضكم البعض لا تبخلوا علي بعض بمشاعركم.


وتؤكد مستشارة العلاقات الأسرية، علي ضرورة توخي الأزواج الحذر عند استعمال الهواتف، فمن حقك عزيزي الزوج أن تفصل عن التوتر وترتاح ولكن لزوجتك حق فهي تحتاج أن تسمع منك كلمة حلوة شاركها أحداث اليوم وبعدها استأذنها أن تفصل مع هاتفك أو لتتابع أعمالك، احتضنها وامسك هاتفك كما تشاء وهي لن تشعر بإهمالك لأنها سمعت ما تريد وشعرت بحبك.


نصيحتنا دائمًا لكل زوج وزوجة يلحقوا أي خلاف ما بينهم من الأول وأن عجزوا عن حله يلجئوا لمتخصص يساعدهم في حل مشكلتهم ويوصلهم لبر الأمان>

اظهار أخبار متعلقة






موضوعات ذات صلة